رمضاء الاتصالات ونار الهيئة

لم أبالغ في التشاؤم حينما أكدت في مقال الأربعاء الماضي أن حملة الإرغام على الترحيب بالصفر في جوالك إنما هي تمهيد واضح لخطوة لاحقة تمارس من خلالها المنّة على المشترك بذلك الصفر البغيض والوصاية عليه لتتبعها عبارات التحذير من تأخر البرمجة وتمييز أصحاب الأرقام المميزة وكأن غيرهم يكفيه الاحتفال بالصفر!!.
بل لم يكن أكثر الناس تشاؤماً يتوقع أن يطلب من المشترك مقابلاً مادياً لاستبدال وحدة رقمية مفروضة فرضاً بأخرى في نفس الخانة المضافة قسراً!! لكن المطالبة جاءت هذه المرة على لسان محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في خبر غير سار نشرته جريدة “الرياض” يوم الخميس في الرياض الاقتصادي مفاده أنه بناءً على رغبة كثير من المشتركين في الجوال باستبدال الصفر بخمسة فسوف يتاح للمشترك هذا الخيار بمقابل مادي لا يزيد عن خمسة وعشرين ريالاً مع استثناء أصحاب الأرقام المميزة من المقابل المالي!!.

يامعالي المحافظ: نسألك أن تحافظ، حافظ على حقيقة أن الهيئة من ذوي القربى للمشترك وهي في ذلك تختلف عن شركة الاتصالات بل هي الملتجأ بعد الله للشكوى من الاتصالات فهل استغثنا من الرمضاء بالنار؟! وهل جاز لنا أن نقول بأن ظلم الهيئة أشد مرارة على المشترك من ضرب الصفر الممجد؟!.

هل خيرنا في قبول الصفر حتى نخير باستبداله برقم أحب وأسهل؟! بل هل دفع لنا تعويض عن متاعب الصفر حتى يطلب منا أن ندفع ثمن استبداله بخمسة؟! عجباً هل يُطلب منا مقابل مالي لتهوين مصيبة لا ناقة لنا فيها ولا جمل؟!.

لماذا ندفع نحن المشتركين الذين بادرنا بالتزاحم لدى مراكز الاشتراك ودفعنا عشرة آلاف ريال استثمرت لمدة ليست بالقصيرة ثم أعيد منها ما أعيد، أقول لماذا ندفع ثمن سوء التخطيط وانعدام التنبؤ والتوقع؟! لماذا ندفعه في شكل إزعاج لإضافة رقم جديد وإضافة وقت في البرمجة وإرباك اتصالنا بالداخل والخارج ثم إذا لاحت فرصة لاستبدال ذلك الصفر برقم في نفس الخانة يطلب منا دفع مقابل لأننا بذلك الرقم الجديد نقترب من “حارة” المميزين!!.

ما رأي الهيئة والشركة والقائمين عليهما في أن يتحمل المشترك غير المميز تكاليف حملة الدعاية للصفر والتي بلغت أرقاماً فلكية في شركة مساهمة!! فإن من يدفع ثمن إخفاق المخططين من أموال المساهمين والمشتركين لن يتردد في أن يحملهم تكاليف الدعاية طالما أن القاعدة للتعامل هي “حكم القوي عالضعيف” كما يقول أشقاؤنا في مصر!!.

كان ذلك هو السؤال التهكمي الذي يفرضه الواقع الأليم أما السؤال البريء الذي تفرضه الرياضيات فهو أن الصفر أو الخمسة لا تختلف تكلفة إضافة أي منهما في خانة واحدة فلماذا يكون الصفر مجانياً والخمسة بخمسة أضعافها؟! هل لأن الصفر لا يتضاعف أم لأن التنكيد مجاني وتهوين النكد بمقابل، ثم إن أصحاب الأرقام المميزة دفعوا قيمتها قبل الصفر ونحن دفعنا قيمة أرقامنا العادية “الشعبية” أيضاً قبل نفس الصفر، فلماذا لا يدفعون ثمن المزيد من التميز إذا كنا سندفع ثمن البقاء في حدود العادي القريب من المميز؟!.

لا أعتقد أننا في حاجة إلى مزيد من الإقناع بعدم أحقية الهيئة أو الاتصالات في فرض مقابل مالي فيما يخص ذلك الصفر اللعين البغيض، وشخصياً أعلن أنني أول من سيرفع دعوى قضائية ضد الشركة إذا ما طلب مني دفع هللة واحدة سواءً مقابل الصفر أو تسهيل مصيبة الصفر أي الخمسة، كما أنني سوف أستفيد من عدالة هذا الوطن في رفع شكوى لديوان المظالم إذا أصرت هيئة الاتصالات على احتساب المقابل المالي لاستبدال الصفر بخمسة فطالما أن التقنية تتيح حلاً أقل ضرراً فإن على الشركة أن تأخذ بأقل الضررين.

ولأنني جاد وعازم فقد زرت موقع الهيئة على الإنترنت كما ذكر الخبر بحثاً عن تفاصيل فلم أجد ما يمت لهذا الموضوع بصلة ويبدو أن الموقع لم يشهد تحديثاً يذكر منذ أشهر ولا يزال خبر تعيين معالي المحافظ الصادر منذ أكثر من شهرين يتوسط الأخبار الجديدة في الموقع!!.

اترك رد