كابوس المعلمات

ليس أخطر من قضية معلمات محو الأمية وعددهن عشرون ألف معلمة إلا وضع المعلمات السعوديات العاملات في مدارس القطاع الخاص والمدارس الأهلية.أمضيت 14 يوماً أدرس عن كثب وضع المعلمات في مجتمعنا استعداداً للمشاركة في حلقة حول هموم المعلمات في قناة المجد، ورغم عرض الحلقة على الهواء مباشرة وانتهائها إلا أنني لا زلت مرتبطاً بهذا الموضوع لا أستطيع أن أنفك عنه لحظة واحدة علماً أنه ليس في قريباتي المباشرات معلمة واحدة وأعني الأخوات والبنات والزوجة والأم بطبيعة الحال.

دخلت عالم هموم المعلمات 14 يوماً وكأنما صحوت من كابوس مخيف وحلم مرعب فتمنيت لو أن ما شاهدته كان حلماً بالفعل!! والمشكلة أنه ليس كذلك.

عشرون ألف معلمة محو أمية «سعوديات» بعضهن أمضين 19 سنة خدمة واعتمدن كلياً على مصدر رزق متواضع جداً يتراوح بين (2000 إلى 2500) ريال يفصل منهن كل فترة مئات المعلمات بحجة ترسيم خريجة (جديدة) لها واسطة.

عشرون ألف معلمة يفقن كل صباح يتساءلن هل مصدر عيشهن باق أم قطع بجرة قلم موظف واحد (ليس بقرار لجنة أو هيئة أو جمعية مهنية أو مجلس شورى)!! قرار رجل واحد وبدم بارد.

وجدت أيضاً أن من اضطررن للعمل تحت رحمة القطاع الخاص أو في مدارس أهلية، يقمن بنفس عمل المعلمة الحكومية (بل وبدون أي مميزات تقاعدية أو سنوات خدمة وبعدم استقرار) ولكن بخمس الأجر، أي براتب قدره (1500) ريال وهو ما أوضحت في البرنامج عبر قناة المجد أنه يعادل راتب خادمة هاربة أو من الخادمات الأفريقيات المتخلفات بعد الحج، مع شديد احترامي للخادمة كإنسانة.

تخصم بعض المدارس الخاصة راتب يومين عن يوم الغياب الواحد وتجبر المعلمات على شراء هدايا للطالبات ومن لا ترضخ تتهم بسوء السلوك وتفصل.

كل العاملين بما فيهم الخادمات هناك من يحمي حقوقهم (مكتب شؤون الخادمات لا يسمح بدخول خادمة لم تحصل على كامل رواتبها بصرف النظر عن رفضها العمل) أما معلمات القطاع الخاص فهن مثال للجدار القصير (لا حد أدنى للأجر، لا حماية، لا نظم وإجراءات ولا قبول لااعتراضهن على الحسومات).

الواسطة والمحسوبية في نقل المعلمات (وهي من أكبر مشاكل الواسطة التي نعيشها) تحفل بمواقف وقصص يقشعر لها البدن ويستفز منها أكثر الناس بروداً وسلبية.

إننا يا سادة يا كرام فيما يخص وضع المعلمات نواجه ثاني مشكلة اجتماعية والسبب ليس أنظمة دولة ولكن موظفون بلا مشاعر ولا شعور.

3 آراء على “كابوس المعلمات

  1. الحقيقة لا أدري كيف أقدم وافر شكري لك يا أخ محمد على ما تبذله من جهود واضحة لمساعدة الآخرين في معاناتهم سواء في كتاباتك الصحفية أو مقابلاتك التلفزيونية..
    وقد شاهدت تلك الحلقة وتألمت كثيرا عندما قاطعك المقدم وأنت تتحدث عن معاناة معلمات الأهلية وقال سنفرد لها حلقة خاصة ؟؟؟؟ والله لو يفردو لها عشرات حلقات لن يتمكنوا من توضيح لو جزء من معاناتنا !!أو حتى جزء صغير جدا من تلاعب ملاك هذه المدارس بالأنظمة!!وكذلك إهمال القائمين على تطبيق اللوائح والأنظمة بحق المتلاعبين !! أوإنصاف المعلمات من الظلم الذي يقع عليهن بالإضافة إلى الذل وعدم الإحترام وعدم الشعور بالاستقرار وغير ذلك ..
    والأدهى والأمر تحكم الأجنبيات بنا وتسلطهن علينا ووضع العوائق أمام بنات البلد حتى يثبتن أن المواطنات غير متعاونات ولا متميزات وليسواعلى قدر المسؤلية وبذلك تطرد السعودية وتعين بدلا منها واحدة من بنات جنسها!!!
    وللأسف لا تنصفنا الإدارة مع أنها سعودية وذلك لأننا لانجيد النفاق ونقل الكلام والتذلل للإدارة كما تفعل الأجنبيات..
    والغريب أن كل مدرسة لها صيغة عقد مختلفة عن غيرها تختار فيا البنود التي تراها مهمة للطرف الأول وهو المدرسة وليس فيها أي حماية للطرف الثاني وهي المعلمة المسكينة المغلوبة على أمرها..
    بينما نجد أن مكاتب استقدام الخدم والعمال لديها عقد موحد وضعت فيه البنود التي تراعي حق الطرفين وليس طرف على حساب الآخر..
    وبذلك تطالب الجهات المسؤلة ببنود هذا العقد ويلزم الطرفين بما فيه..فلماذ لا تقوم الوزارة بتوحيد العقدوإلزام جميع الدارس الأهلية بتطبيقه؟؟
    حتى يكون هناك محاسبة لكلا الطرفين في حالة الإخلال بأحد البنود ومعاقبة المخطئ وإنصاف من وقع عليه الخطأ..

    أما إطلاع وزارة التربية والتعليم على ما يحدث في أروقة المدارس الأهلية ومتابعة مدى تطبيق المدرسة للوائح والأنظمة فهذا هو مكمن الخلل
    فمن خلال عملي في مدرسة أهلية كبرى في الرياض ألاحظ المشرفات اللاتي يقمن بزيارة المدارس يأتين للضيافة وتبادل الأحاديث والتعارف وليس لمراقبة الوضع عن قرب ونقل صورة كامله عن عمل المدرسة للوزارة.. أنا أعتقد أن السبب الرئيسي لتقصير الوزارة هو المشرفات والموجهات اللاتي لا يقمن بعملهن على الوجه المطلوب وإلا ماذانتسمي تقديم معظم المدارس الأهلية خصومات لبنات الموجهات والمشرفات وتقديم خدمات مجانية لها بينما تباع عل الآخرين !!!
    مثل المريول(100ريال) وشريط الحفل الختامي(100)وشريط آخر لأنشطة المدرسة (50) وألبوم صور للطالبة في المدرسة(50ريال) والرحلات وغيرها وكلها تقدم مجانا لبنات الموجهات
    هذا غير الخصم العام على قسط المدرسة الذي يصل إلى 50% فماهي الصورة التي ستوصلهاالمشرفة إلى الوزارة ؟؟؟؟؟
    أساسا لا تكلف الموجههة نفسها بمقابلة المعلمات على إنفراد لتسمع ما لديهن…
    بل تقابلهن في غرفة الإدارة في حضور المديرة والوكيلة وهي محاطة بالبرستيج والخدمة والضيافة!!!
    فماذا ننتظر منها ؟؟؟؟؟
    و هناك العديد من القصص الغريبة والبلاوي في المدارس الأهلية والتي لاتكفيها السطور ولا المقالات
    ولكن ليس لنا الا ان نقول حسبنا الله ونعم الوكيل والحمد لله الذي قيض لنا شخصا فبي مثل نبلك وشهامتك لتكشف للآخرين ولو القليل من المهازل التي تحدث لبنات الوطن الطموحات والمثابرات والصابرات رغم ما يعانينه من ظلم وقهر وتسلط والله المستعان

  2. .. أسمعت لو ناديت حياً لكن لاحياة لمن تنادي ..
    أتريد أن تبتسم قليلا لواقع مرير ..
    أنا احدى المعلمات في المدارس الأهلية ..
    عندما قررت وزارة العمل بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وضع مايسمى العقد الموحد .. عقد يضمن حقوقنا المهضومه..
    أصبحت أحلم بذلك اليوم متى سوف يأتي سيصبح راتبي
    3500 ريال .. الحمد لله .. أرحم من 1700 وبعد خصم التأمين 1547 ..
    كل صديقاتي المدرسات معي بنفس المدرسة روادهن الحلم بأننا سوف ننصف أخيرا..نتعب تعب معلمات الحكومي لكن لانتلقى الأجر نفسه ..
    لكننا للأسف تلقينا صفعه مدويه قرار تأجيل تطبيقه
    لاأعلم لما توضع القرارات الصائبه ليتم تأجيلها بينما بعض القرارت التي تحتاج دراسة تطبق بدون جدال أو تأخير
    .. مايضحكني دائما هو اجتماع ملاك المدارس والقرارت المعتزم تطبيقها ووضعها من ضمن الأولويات ..
    وكان القرار الذي مازال يضحكني هو قرارهم بأنهم سوف يرفعون لوزير العمل بفتح باب الإستقدام لمعلمات أجنبيات لأن الكفاءة السعودية لاتستمر بالعمل
    قد يكون عذرهم صحيح لكن .. ألم يسألواأنفسهم قليلا لماذا لا يستمرون ويهربون إلي منازلهم ..” أترك الإجابة لكل من درس في مدرسة أهلية ”

    تحيه شكر لك ولقلبك الواقف معنا ..
    تحية لمن يسمعنا ويدعي الصمم من ذوي المراتب العليا ..

    بسمه “وزارة التربية والتعليم .. منتدى التواصل “

اترك رد