قال: ( أي مسؤول!!)

لأن كلمات ملك الإصلاح عبد الله بن عبد العزيز تخرج من قلب ملك القلوب، وليس من لسانه، فإنها تختصر العبارات لتجسد هم المواطن وتتحدث بنبضه، فقلب ملك القلوب ينبض بقلوبهم، ولذا فان في خطاباته من الدقة في اختيار الكلمة، وليس الجملة وحسب، ما يحقق وضوحا منقطع النظير وينفي أي احتمال لتفسير آخر أو فهم خاطئ.
لاحظ في خطابه، يحفظه الله نصيرا للشعب، انه قال (وليعلم كل مسؤول بأنه مساءل أمام الله تعالى ثم أمامي وأمام الشعب عن أي خطأ مقصود أو تهاون) فهو لم يقل (كل وزير) ويترك محاسبة من دون الوزير للوزير المختص، بل سيحاسب كل مسؤول عن مسؤوليته وخطئه المقصود أو العائد للإهمال .

واجزم أن مجلس الشورى لن يفوته بعد الآن أن المساءلة في المجلس يجب أن لا تقتصر على الوزراء فالوزراء ليسوا هم فقط المعنيين بكل هموم المواطن، فثمة مسؤولون مراتبهم أقل لكن صداعهم أكبر، والمتضررون من سوء إدارتهم أكثر، فإذا كان لهم ارتباط مباشر بمصالح الناس وخدمتهم ورعايتهم فلماذا لا تتم مساءلتهم؟!، مثل مدير عام أو وكيل أو خلافهما، طالما أنه أخطأ بقصد أو تهاون أو ظلم وجار على الناس أو على موظفيه، خاصة وأن ملك الإصلاح أكد مساءلة الشعب للمقصر عندما قال (ومساءل أمام الشعب) وهذه تعطي مزيداً من الدعم والمسؤولية لمجلس الشورى الذي يمثل الشعب.

ثم تمعن في دقة خطاب الملك العادل عندما قال (من حقكم علي أن اضرب بالعدل هامة الجور والظلم) ففعلاً فإن هامة الجور والظلم لا يمكن أن تضرب بغير العدل، فهو حفظه الله لم يقل بيد من حديد أو حدد عقوبة، بل قاده إخلاصه المعهود إلى أعمق من ذلك فالعدل يضمن القضاء على الجور والظلم ويقطع رأسه، وبغير العدل فإنك لا تضرب غير أصابع الظلم أو أطرافه، لكنك لا تقضي عليه إلا بتعميم العدل.

رأيان على “قال: ( أي مسؤول!!)

  1. بصراحة وقفت عند كلمة تهاون أي مسؤوول ممكن أن يرد منه تهاون في يوم من الأيام لأن الخطأ وراد من البشر وكلنا مسؤولون في هذه الحياة..
    حتى الأب المسؤول عن رعيته مممكن أن يرد منه تهاون في مسؤوليته لايعتقد أنه ملاك وأيضا لايعتقد انه سينشىء ملاكا لن يخطىء..شكرا لك

  2. حسبي الله على كل وزير متهاون في اداء الامانه
    وأولهم وزيرالصحة الي كدس الفنيين لعدة سنوات وتركهم بدون توظيف بالرغم انهم اجتازوا جميع الاختبارات والعقبات التي مرت بهم حتى اختبارالهيئه الصحيه وأختبار الوزارة عدوه بكل يسر وسهوله
    لاكن هذا الوزير لازال مصر على التعاقد من الدول الاسويه والافريقيه لرخصهم عنده ولكي له نسبه كبيرة من الشركات المشغله للمستشفيات
    هذ الوزير بدأ ينافس وزارة العمل في اعداد العاطلين
    حيث وصل اعداد الفنيين العاطلين في جميع التخصصات الطلاب والطالبات الى اكثر من 5000 ممن ملفاتهم في الشؤون الصحيه والديوان والملفات التي بقيت في المعاهد والوزارة
    حسبي الله ونعم الوكيل انا لله وأن اليه راجعون
    الهم أجرنا في مصيبتنا وأخلف لنا خيرا منها
    الساكت عن الحق شيطان أخرص

اترك رد