السعودة بـ «سوبرماركت» تدعمها الدولة

استعجال الفشل أمر يتعارض مع الإصرار والطموح والبحث عن النجاح، والتسليم بالفشل أخطر من الفشل نفسه، لأنه قد يوحي بقصد استهداف النجاح، أما تكرار المحاولات الواحدة تلو الأخرى بتلافي أسباب الفشل فهو الدلالة على توفر قصد النجاح.
سعودة المحلات التجارية الصغيرة أو (البقالات) المنتشرة داخل الأحياء وفي الشوارع الصغيرة والكبيرة، تجربة حاولناها جاهدين وجادين، لكنها استعصت علينا، ولا نقول فشلت (أعاذنا الله من الفشل)، والصعوبات التي واجهتنا كانت تكمن في الفرد السعودي الذي حاولنا مساعدته بإحلاله مكان الأجنبي، فهذا الفرد استعصى عليه القيام بنفس جهد ومثابرة الأجنبي إما لعدم معرفته بأساليب البيع والشراء واستعجاله الربح وخوفه من المجازفة أو لعدم تفرغه لفتح الدكان بنفس الساعات التي يستطيعها أجنبي ليس لديه ارتباطات عائلية، أو لعدم تحمله للتعامل مع تجار الجملة الذين يفضلون استسلام الأجنبي ويخشون منعة المواطن أو لأن المواطن بدأ مالكا للبقالة ومديرا لها ثم أجبرته الأسباب المذكورة آنفا إلى توظيف الأجنبي كعامل مساعد، وما لبث العامل أن أغراه بدخل شهري ثابت مقابل اسمه الجميل ودون أن يتواجد رسمه الأجمل إلا عند الحاجة أو تواجد الرقيب وحينها لكل حضور ثمنه.
أذكر عند بدء تطبيق السعودة في البقالات وفرض تواجد السعودي أنني كنت أستمتع بشراء حاجيات الفطور من أكثر من (بقالة) وأدخل أنا والصغار من أبنائي لكي يروا البائع السعودي ونتحدث معه (من يدري فقد يصبح أحدهم أذكى من والده ويمارس الربح والتجارة بدلا من الصحافة والخسارة!!)، وكنت أسأل الباعة عن أحوالهم، وكان أكثرهم يشتكون من مراقبي البلدية!! (يبدو أن الأجنبي يشره المراقبين) لذا كنت دوما أطالب برفع رواتب المراقبين حماية لنا ودرءا لفسادهم.
ما هي إلا أشهر معدودة واستعصى استمرار السعودة (لا أحب كلمة فشل) لذا فإنني أنقل والرأي لكم اقتراحا ساقه لي خبير فطن متخصص محترف في المحاسبة هو صديقي حمد بن محمد الحبيش مدير الشؤون المالية بشركة الغاز والتصنيع الأهلية وملخصه أن تدعم الدولة مجموعات من الشباب يشتركون في إنشاء (سوبر ماركت) في كل حي أو شارع ويتمثل الدعم في شكل قروض حسنة وتسهيلات تأسيس هذه المشاريع الصغيرة مقابل ضمان توظيف شباب سعودي (فقط) وتواجد ملاك المنشأة فعليا بالاسم والرسم في إدارة المتجر وأن يتولى السعوديون فقط جميع تعاملات (سوبرماركت) الحي هذه، بدءا بالإدارة ومرورا بالمحاسبة والعمالة وانتهاء بإيصال الطلبات إلى المنازل، وفي رأي الأستاذ حمد الحبيش صاحب الاقتراح فإن غياب الأجنبي تماما يحقق أمرين هامين هما السعودة 100 في المائة وعدم حصول التمويه بتواجد أجنبي متستر عليه، أنا أعجبتني الفكرة وأرى أنها تستحق الدعم مهما بلغت التضحية والمرونة والتنازلات، فما رأيكم؟ وما رأي صاحب الصلاحية.

رأيان على “السعودة بـ «سوبرماركت» تدعمها الدولة

  1. استاذ محمد .. الفكره ممتازه ..

    لكن أنا بسئلك وانا اخوك وانت أدرى ان شاء الله ..

    هل ترى حرص الدوله على السعوده في هذي الوظائف او غيرها من الوظائف الخاصه وفرض بعض الضغوطات في محله؟؟

    اقصد هل ترى ان الدوله غير قادرة على التوظيف المباشر في القطاع الحكومي لعدم حاجتها واكتفائها؟؟

    انا اشوف ان القطاعات الحكومه تعاني من نقص كبير جداً .. ومثل ماذكر الاستاذ الفوزان في جريدة الوطن بعد اقرار زيادة الـ 5% ان عدد المستفيدين من هذي الزياده هم 800 ألف مواطن .. يعني جميع القطاع الحكومي هو لايصلون الى مليون مواطن ومواطنه … نصهم معلمين .. هل يعقل ان باقي القطاعات يشغلها فقط 400 ألف؟

    نعاني من النقص والتجاهل والضعف في القطاعات الحكوميه ونحاول ان نحل مشاكل القطاع الخاص وسعودته ..

    فيجب على الكتاب ومن يوصلون الصوت وينشرون الفكر بين الناس … ان يسلطو على دور التوظيف الحكومي وانهاء البطاله المقننه … فبمثل هذي الاقتراحات تحل الأمور مشاكل العطاله …. فمشكلتنا في التقصير الحكومي وليس في السعوده ..

    جد يهمني رايك في مثل هالموضوع

  2. أقتراح رائع

    أعجبني كثيرًا هذا المشروع

    نتمنى تنفيذه و أن يلتفت اليه حتى رجال الأعمال

    شكرًا جزيلًا لك

اترك رد