من يحمينا من حماية المستهلك؟!

قد يعتقد رئيس المنظمة الدولية ورئيس الهيئة التجارية الفدرالية الأمريكية ورئيس جمعية حماية المستهلك البريطانية ورئيس جمعية حماية المستهلك السنغافورية والمتحدثون الأجانب في ندوة معهد الإدارة العامة التي تعقد أمس واليوم حول حماية المستهلك أن هذا العنوان أو تلك العبارة (من يحمينا من حماية المستهلك؟) عبارة صادرة من التجار وملاك المؤسسات والشركات الأهلية يشتكون من خلالها ما يجدونه من ضغط جمعية حماية المستهلك ومطالباتها التي لا تنتهي لحقوق المستهلكين، ففي البلاد التي جاءوا منها سواء بريطانيا أو أمريكا أو سنغافورا أوغيرها يحدث هذا لأن جمعيات ومؤسسات ومنظمات حماية المستهلك يقوم عليها نشطاء في حماية المستهلك يعملون ليل نهار للمطالبة بأبسط حقوقه.
لا يوجد في قاموس حماية المستهلك في كل أنحاء العالم المتقدم نشطاء لحماية أنفسهم ومصالحهم الخاصة والحرص على علاقاتهم الشخصية، لذا فإن أيا من الضيوف لن يتوقع أن نطالب نحن المستهلكين بحمايتنا من حماية المستهلك لدينا بشقيها الحكومي والأهلي.
لابد من شكر معهد الإدارة العامة على تبنيه لهذه الندوة وتعويضه لقصور وزارة التجارة والصناعة في هذا الصدد ولا أقول قصور جمعية حماية المستهلك لأن القصور يقصد به وجود عمل وجهد ولكنه محدود وقاصر وهذا لا ينطبق على جمعية حماية المستهلك التي لم تقم بأي جهد ولا نشاط منذ إنشائها عدا طباعة كتيبات مكلفة يفترض التساؤل حول جدوى عرضها وتوزيعها مقارنة بالتكلفة المبالغ فيها وعدم وجود نشاط فعلي وفاعل.
أخشى ما أخشاه أن يكون قد تم غسل أمخاخ الضيوف من قبل جمعية حماية المستهلك، مثلما تم غسل أمخاخ المؤسسين، وأن يقال لهم بأن لدينا نشاطا لحماية المستهلك وجهودا لحفظ حقوقه.
أخشى أن تكون الجمعية قد أخفت عنهم أنها كانت ضد وقفة المستهلك في (خلوها تصدي)، وأنها لم تحرك ساكنا في موضوع السيارات التي سحبت من كل أنحاء العالم إلا ناحيتنا، وأنها لم تقف مع المستهلك في قضية واحدة ضد الشركات والتجار، وأن جمعية حماية المستهلك لا تزال تقف موقف المتفرج من أغرب قضية حقوقية ألا وهي ضياع حقوق أكثر من أربعة ملايين مشترك وبيعت حقوقهم لشركة أخرى.
إن عدم وجود جمعية حماية مستهلك أفضل ألف مرة من وجود وهم حماية المستهلك أو بوق غسل أدمغة، لذا فإننا في أمس الحاجة لمن يحمينا من جمعية وهمية.

رأي واحد على “من يحمينا من حماية المستهلك؟!

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    قبل 3 سنوات انشأت بمجهود متواضع منتدى وأسميته ( حماية المستهلك )
    عملت به كثيرا وبمجهود بضعة اعضاء لا يتجاوزون 30
    ولكن كنا نتعب في المادة ونواكب كل جديد
    تصور اننا بدأنا قبل جريدة الرياض !
    وفجأة توقفنا عند قيام منتدى مشابه اسمه : مقاطعة
    كنت سأجري توأمة بين المنتديين
    ولكني وجدت المنتدى الآخر له اسلوب مختلف ! فتركت المنتدى يسقط !
    وقبل 6 شهور بدأت احاول عبر مستضيف ان اضع بذرة لقسم حماية المستهلك !
    ( اتمنى ان اهديك قاعدة بيانات ذلك المنتدى لو وجدتها مالم تكن فقدت )

    بالنسبة للوزارة
    دعني اختصر لك واذكرك بالمثل : قال انفخ يا شريم قال ما هنا برطم !
    تقبل مني التحية

اترك رد