وقفات أسبوع الهدم

** تصريح صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار لـ «عكاظ» أمس حول ما تسبب فيه الطيران والكهرباء والماء من ضربة موجعة للسياحة الداخلية يلخص ما كتبه النقاد في مئات الصفحات وعلى مدى عام كامل منذ موسم السياحة الداخلية للعام المنصرم وحتى اليوم فقد شكونا هذه الحال البائسة بل توقعنا حدوثها بحكم معطيات واضحة فهل يتم الآن التنبه لهذا القصور ويعالج ولو بالكي الذي هو آخر العلاج.
** مثلما أن جهود الهيئة العامة للسياحة والآثار تحطمت على صخرة قصور الخطوط السعودية ووزارة المياه والكهرباء فإن توالي التظلمات الجماعية من الإجراءات غير المدروسة مثل تظلم معلمات محو الأمية وقبله تظلم خريجي المعاهد الصحية الأهلية من تبخر الوعود بالتوظيف وقبول الشهادات وتظلم طلاب أكاديمية اللغة الإنجليزية الشهيرة يرهق كاهل ديوان المظالم ويحطم جهود هذا الوطن المعطاء نحو رفاهية أبنائه وإنصافهم على صخرة القرارات الفردية غير المدروسة والتي تفتقد الحكمة وروح عدل هذا الوطن المعطاء.
** أكبر المعضلات التي نواجهها أن ثمة من يعمل وثمة من يهدم عمل غيره، هناك من يركض ويعترضه من يحبو أو هو (منسدح) في طريق الراكض وهذا الوضع يحتاج إلى إجراء حلول جذرية تحقق تحويل الجميع إلى الركض وتغطية النائم ببطانية وجعله ينام في بيته، لا بد من تحويل الجهود إلى نظام المنظومة المتكاملة التي تدور جميع عجلاتها في اتجاه واحد.
** يومي الإثنين والثلاثاء من هذا الأسبوع فوجئ سكان العاصمة الرياض وما حولها بسحابة ممطرة مصحوبة بعواصف رعدية، (سبحان الله العظيم) ففي الرياض كان موعد المطر في هذين اليومين في الثانية بعد الظهر وهو حدث مفاجئ لم تتوقعه الأرصاد الجوية مطلقا ليلة الإثنين والتزمت الصمت فتكرر يوم الثلاثاء فأحرج توقعات الأرصاد وهذه الأخيرة أرادت أن تكحلها فأعمتها فقد أعلنت عن توقع هبوب مزيد من الرياح والأمطار على منطقة الرياض يوم الأربعاء (أمس) ولم يحدث من ذلك شيء!!.

اترك رد