وقفات أسبوع .. قالوا وقلنا

** حال المتقاعدين لا تسر العدو ولا الصديق ولا تليق بما قدموه لهذا الوطن من عطاء، ولا تليق بمقامهم كمواطنين وصلوا إلى مرحلة عمرية وظيفيا لكنهم لا يزالون مواطنين، تصوروا أن آخر الإساءات لهذه الفئة من المواطنين أن شركات تأجير السيارات لا تقبل تأجيرهم، بينما تقبل تأجير سائقهم الأجنبي (إن وجد)، وهذا يدل على أنه لا مظلة لهم تكفلهم وتتكفل بهم في مجتمع (بيروقراطي) يعتمد على التعريف من العمل.
** العكاظي الجميل الزميل خالد السليمان كتب مؤكدا أن لا أحد فوق النقد، وطالب المسؤول الذي يضيق بالنقد بأن يجلس في بيته ويرى إن كنا سننتقده أم لا، وأن انتقاد أدائه في وظيفته والمسؤولية التي أوكلت إليه حق مشروع يجب أن يمارس على الجميع، وللزميل خالد السليمان أقول إننا في هذا العهد الزاهر الشفاف منحنا قائد الشفافية والحوار الملك عبد الله بن عبد العزيز هامشا واسعا وسقفا عاليا للإسهام في الإصلاح بالنقد الهادف، وهذا أخاف من في قلبه مرض وعلى رأسه بطحاء، فأصبح يوهم الناس أنه فوق النقد أو أن له حصانة، وفي ظني أن ما نعاني منه هو إشاعة وهم الحصانة، وليس توفر الحصانة أو القناعة بأن أحدا فوق النقد.
** يقول مدير الشؤون المالية بوزارة التربية والتعليم إن الوزارة ليست ضمانا اجتماعيا، وأن إلغاء عقود معلمات محو الأمية هو تطبيق للنظام، وأنا أقول أن الأمر يتعلق بـ (توهيقا) اجتماعيا وليس ضمانا، ولا أحد يطالب الوزارة بأن تكون ضمانا اجتماعيا، ولكن يفترض أن لا تكون (تغريرا) اجتماعيا، فالأمر برمته وبأعداده من آلاف المغرر بهن لم يكن نظاميا، كما نذكره بأن الوزارة ليست دارا لرعاية المسنين أيضا.

رأي واحد على “وقفات أسبوع .. قالوا وقلنا

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تحية طيبة لك ولزميلك العكاظي الاستاذ خالد السليمان
    وفعلا من اراد الا ينتقد اداؤه فليلزم بيته !
    هناك الكثيرون ممن يبثون الهيبة الزائفة عند الناس ( فلان وراه ظهر) و ( فلان مسنود ) ومن هالكلام الفارغ !
    نحن بلد مسلم ومجتمع مدني وطيب وعريق تميز بالشهامة ومكافحة السفاسف
    فمتى صار اللص والعابث يتمتع بحصانة !؟
    ولي الأمر وإخوانه حفظهم الله بدأونا بطلب وهو ضرب الفساد وهذا واجب الاعلام بكتابه النزيهين !

    اما حكاية وزارة التربية والتعليم فهي حكاية !
    ربما تتاح لي فرصة اكتب لك عن امر يثير الدهشة
    ولكنه من اسرار تدهور التعليم ناهيك عن التربية
    ورباط العجزة ممن يتم التمديد لهم ليس حكرا على التربية والتعليم ،
    فهناك الكثير من الجهات المفعمة بمن التصقت اجسادهم بالكرسي !
    بارك الله فيك و وفقك وأسعدك

اترك رد