فكّونا من توقعاتكم

توقع وزير الزراعة أن ترتفع أسعار الشعير قبل حدوث الارتفاع بعدة أشهر لاعتبارات يراها فحدث الارتفاع الفاحش في أسعار الشعير الذي تبعه صدق توقع آخر بارتفاع أسعار الماشية خاصة الأضاحي فارتفعت ارتفاعاً فاحشاً هي الأخرى.
وكان ارتفاع أسعار الطماطم مسبوقا بتوقعات متكررة نشرتها الصحف ولم تكن مبنية على أسس واضحة منطقية لكن الارتفاع حدث.
وفي سنوات مضت سبق ارتفاع أسعار الأرز تصريحات صحافية بتوقع ارتفاع أسعاره أصدرها مسؤولو وزارة التجارة ووعدوا آنذاك محاسبة التجار الذين يخزنون الأرز وبمتابعة السوق لمنع استغلال الارتفاع المتوقع قبل حدوثه لكن الاستغلال حدث والارتفاع المبكر حدث ولا المراقبة حدثت ولا المحاسبة تمت فدفعنا نحن ثمن التوقعات الصحافية مبكراً ولم نسعد بأية حماية.
الشيء ذاته حدث مع السكر الذي ارتفع وخزن مبكراً بسبب تصريحات مسؤولي التجارة وعدم حصول الحماية.
الحديد واجهنا معه المشكلة ذاتها (تصريحات صحافية مسؤولة بتوقع التخزين والارتفاع مع عدم حصول فعل مسؤول بالدرجة الكافية لمنع التخزين والاستغلال والارتفاع).
بعد هذا كله ألا يحق لنا القول إن تصريحات بعض المسؤولين المبكرة هي أحد أسباب الارتفاع المبكر والاستغلال والتخزين مع عدم فائدتها في الحماية.
هم يريدون بذلك حماية أنفسهم مبكراً لكنهم لا يستطيعون حمايتنا لا مبكراً ولا متأخراً ليس لأنهم غير قادرين، ولكن يقدمون حماية أنفسهم ويجتهدون فيها ولا يفعلون الحماس ذاته لحمايتنا.
ألا يحق لنا إذاً أن نقول دعونا في حالنا لا تصرحوا ولا تتوقعوا طالما أن النتيجة واحدة (استغلالنا وارتفاع الأسعار) وإن توقعاتكم تتيح أرضية مناسبة للاستغلال المبكر.
بإختصار فكونا من توقعاتكم وتصريحاتكم.

رأي واحد على “فكّونا من توقعاتكم

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اتذكر ان احد اهم تجار الحديد خرج على الصحف بتصريح ان الحديد سيرتفع
    طيب يا أخي ما عندك فاكس
    أو كلم الموزعين وارفعوا ما تريدون
    لازم دعاية بالصحف انك تستطيع ان تقول ما تريد وتربك الناس !؟
    الغريب ان ينشر في واحدة من اهم الصحف
    وعندما كتبت تعليقا بسيطا مفهومه ( لماذا يسمح لتاجر بالتصريح هكذا ؟) … تم حجب التعليق !!
    مسؤول الوزارة
    ايضا تكلم عن مصطلح جديد اسمه ( تعطيش السوق )
    وكرروها في : الحديد ، والشعير وغيرها قابل لذلك !
    في موضوع ازمة الحديد
    تصرف احد مدراء الفروع بأن طلب من المحافظ التدخل بعدما رأى الحديد مكدسا ( محتكرا )
    فتمت معاتبته بصدور تعميم على الفروع بأن لا تتصرفوا دون الرجوع للوزارة !
    لماذا ؟
    – ( حتى لا تحرج الوزارة مع من تهمهم مصلحتهم !!!!!)
    لا ليسوا المواطنين
    بل التجار !
    و
    عش رجبا

    بارك الله فيك و وفقك وعيد مبارك مقدما

اترك رد