إعانة عاطلين لهيئة الصحفيين

لا شك أن ضعف تأهيل وخبرة بعض المراسلين في الصحف المحلية وتواضع قدراتهم المهنية يحرج الصحف كثيرا، بل وصل حد إحراج الإعلام ككل، ووضع مصداقية الأخبار المحلية على المحك، لكن الصحف بقبولها لهم مجبرة على تحمل دور في هذه المشكلة القديمة، والتي ــ ويا للأسف ــ لم تسع هيئة الصحفيين بجدية للقضاء عليها، رغم أنها من أساسيات المهنة، لكن هيئة الصحفيين، وبسبب قربها من بعض المسؤولين، بل التصاقها بكثير منهم، ربما أصابتها (عدوى) الاكتفاء بالأقوال عن الأفعال، فإلى هذا التاريخ، ورغم العمر الطويل للهيئة، فإنها لم تفعل شيئا يذكر، بل هي شبه عاطلة عن العمل، حتى أن أحد منسوبي وزارة الإعلام عندما داعب بعض أعضاء مجلس إدارة الهيئة قائلا: قد يصلكم دعم بمبلغ مالي كونكم ضمن الجمعيات المهنية، لم أجد بدا من الرد عليه على الفور مازحا أيضا فقلت: (تأكد وستجد أن المبلغ ليس دعما للهيئة كجمعية مهنية، بل هو إعانة عاطلين عن العمل!!)، وهو ما لم يعترض عليه أحد من أعضاء الهيئة الموجودين في تلك المناسبة!!.
نعود إلى الإحراج بسبب ضعف تأهيل ومهنية المراسلين، فنجد أنه لم يقتصر على الصحف والإعلام عامة، من حيث مصداقية الخبر، بل طال حتى كتاب الأعمدة والزوايا الصحافية، ممن تقتضي طبيعة كتاباتهم التعليق على الأخبار وإبداء وجهات نظرهم حول قضية الخبر، على أساس أن الصحيفة قد تثبتت منه، وأن مجرد نشره يعني صحته، وعندما يتناوله كاتب بالتعليق عليه ويليه آخر، فإن الخبر أصبح حديث الساعة حتى خارج الحدود، وإذا اقترن هذا التصديق، أو قل الثقة في صحة ما ينشر مع بطء بعض الجهات في نفي صحة الخبر، فإن الأمر يخرج من كل يد، ثم إذا جاء النفي أو الإيضاح، فإن الحقيقة تحرج كل قلم.
أنا لا أحب الاجتهاد في الظن أو الاستذكاء، ولكنني أعتقد ــ غير جازم ــ أن بعض الجهات تتعمد التريث في نشر إيضاحها أو نفيها؛ لكي تحرج الإعلام أكثر وأكثر، وهذا ــ إن حدث ــ فهو من حق تلك الجهات، خصوصا أنها جهات لا تحظى بود الإعلام كثيرا، ولا ألومها إذا بادلت مكر بعض وسائل الإعلام بمكر أشد، لكن المؤكد أن هيئة الصحفيين والصحف لو عملوا من أجل مزيد من المهنية، فإن الصحافة ستستعيد هيبتها التي تفقد تدريجيا بمباركة هيئة الصحفيين.
المتلقي أيضا له مكره المستحق عندما يجد أنه استغفل أو استهين به، فقد قام مجموعة من القراء المجتهدين بإنتاج (مقطع فيديو) جميل ومنصف يتناول الأخبار المغلوطة وترويج الصحف والكتاب لها، وعلى رأسها خبر مؤخرة الدجاجة الذي اتضح أنه مغلوط، بعد أن هب عدد من الكتاب للتعامل معه كحقيقة، لكن القراء في مقطعهم كانوا منصفين، فقد أشادوا بمن اعتذر من الكتاب، وعتبوا بسخرية على من لم يفعل، وقاموا بنشر المقطع في صفحات الفيس بوك واليو تيوب بإخراج جميل و طريف.

رأي واحد على “إعانة عاطلين لهيئة الصحفيين

  1. كلام جميل يا استاذ محمد

    صحفنا أصبحت سمعتها في الحضيض .. مابين كذب وتزوير وعدم الإلتزام بالمهنية والتوثيق ونقل صوت المواطن .. بل تفرغت لإثارة الرأي العام واستفزازه

اترك رد