وكيل وزارة غير مألوف

وكيل وزارة المياه والكهرباء الدكتور صالح العواجي يبرر لشركة الكهرباء (مقدما) أمر انقطاع التيار في الصيف ويصف انقطاع التيار بأنه ليس نهاية الدنيا، وكأننا قلنا إنه نهاية الدنيا!!، ويشهد الله أننا لم نقل ذلك بل قلنا إنه نهاية الضوء ونهاية التكييف ونهاية عمل الأجهزة الكهربائية بل ونهاية أجهزة الحاسوب وخرابها دون تعويض ونهاية كل أشكال الأنشطة المعتمدة على التيار الكهربائي، والواقع أن كل الأنشطة تعتمد على الطاقة الكهربائية، أي أن كل أعمالنا ستصاب بالشلل، وسعادته ينهانا عن الحساسية ونحن والله يشهد لم نذكر الحساسية وإن كان مرضى الحساسية إذا توقف الكهرباء وتعرضوا للحر الشديد زادت حساسيتهم الجلدية، أما مرضى حساسية الصدر المعتمدون على أجهزة تنفس وأجهزة ترطيب الأجواء فإنهم سوف يتعرضون للاختناق خصوصا إذا تجاوبوا مع مطالبة سعادة الوكيل لهم بعدم إزعاج الطوارئ بالاتصالات المستمرة للتبليغ عن انقطاع التيار، مع أن هؤلاء المرضى وغيرهم كثير من المرضى المعتمدين على أجهزة الإمداد بالأكسجين يعتبر انقطاع الكهرباء بالنسبة لهم (نهاية الدنيا) ومغادرة هذه الدار الأولى الزهيدة التي لا تستحق منا أن ننتقد انقطاع التيار الكهربائي الذي هو بالنسبة لغيرنا من نعم هذه الحياة والأصل فيه هو الاستمرار، حتى أننا ومنذ أن عرفنا التيار الكهربائي نعرف أنه يسمى (التيار المستمر) إلا أنه بالنسبة لوكيل وزارة الكهرباء يعتبر تيارا الأصل فيه الانقطاع مثل كل دول العالم، وبالمناسبة هل يعتقد وكيل وزارة الكهرباء أننا لا نعرف دول العالم واستمرار الكهرباء فيها؟! فيقول لنا و(ينورنا) بأن انقطاع الكهرباء أمر مألوف في (كل) دول العالم!!.
نحن نريد من مسؤولي وزارة المياه والكهرباء أن (ينورونا) بما هو ضمن مسؤولياتهم وهو ضمان الحصول على تيار كهربائي مستمر، وتيار ماء كاف أما الدفاع عن الشركات المقدمة لهذه الخدمة فهي مسؤولية محامين يتقاضون أجورهم مما نسدده بتعرفة عالية وعندما لا نسدده فإنهم يقطعون عنا الكهرباء والماء، أما عندما نسدد وتنقطع الماء والكهرباء فإن واجب السيد وكيل الوزارة أن يحمينا لا أن (ينهرنا) بعدم الاتصال، وأن الانقطاع ليس نهاية الدنيا وأمر مألوف والحقيقة أن دفاعه عن الشركة أمر غير مألوف.

رأي واحد على “وكيل وزارة غير مألوف

  1. أستاذ محمد أسعد الله صباحكم بكل خير
    تعليقي على سعادةالوكيل مع إحترامي له.لم يزعج ساعدتكم إلا كثرة الإتصال بالطواريء..بالتأكيد لأنك لم تجرب إنقطاع الكهرباء !!
    أتمنى أن يتبرع مشكوراومأجورا بإذن الله بأن يخفف على الأحمال الكهربائية في عز الصيف بالتنازل لنا نحن المواطنين المزعجين عن حصته من الكهرباء في منزله العامر بشرط تواجده مع أسرته الكريمه وعدم سفرهم لخارج الرياض لمدة 4 ساعات فقط يوميا وفي وقت الذروه من الساعة الواحدة ظهرا حتى الخامسة عصرا فقط في شهري يوليو وأغسطس .
    علشان مانزعج أخواننا موظفي طواريء الكهرباءوننكد عليهم عيشتهم .المواطن لازم يتحمل .أقترح على سعادته بأن يدعم شركةا لكهرباء وعلى حسابه وليس على حساب المواطنين وهذا دعم عملي وأنا أول من سيرفع لك عقاله.
    وعلى طاريء المواطن المسكين أذكركم بأطنان المانقو التي تم إكتشافها والتي تخص مصنع عصير كبير !!! هذا يكفي واللبيب بالإشارة يفهم واللي مايفهم ذنبه على جنبه ليش يشرب عصير يشرب ماء بارد أحسن له!! وحنا أعلنا أنه تم إكتشاف المواد الخام الغير صالحة للإستهلاك الآدمي مخزنه تحت أشعة الشمس وبحاويات حديد !!
    ماقلنا لك يامواطن نحن نهتم بشعور الكل الا شعورك غثيتنا وأشغلتنا .ياخي يمكن نظلم التاجر المسكين اللي مايأخذ الا هامش ربح بسيط 1% علشان كذا نقولكم مصنع مشهور أو كبير والغرامة 2000 ريال أو 10000 ريال وكافي وهذا الجزاء ممكن يلخبط شعور التاجر المسكين وأنت يامواطن حمال الأسية..
    ياأخي يامواطن هيئة الغذا والدواء نائمه وصلاحيتها متشابكة مع البلديات ومراقبين البلديات لديهم رواتب مجزيه وحوافز عند الكشف على المواد الفاسدة أو المنتهية صلاحيتها.مثل مكافاءات الجمارك بحيث أن جميع المدراء المناوبين والمجازين يدخلون مع المفتش الجمركي بالمكافأة..أوإذا المكافأة مجزية حسدوك عليها إرجعوا لمانشر بشسأن الحكم لصالح أحد موظفي الجمارك وأظنه تقاعد.
    ماننسى أخواننا بهيئة الغذاء والدواء فإنهم يحذروننا جزاهم الله خير في كثير من الأحيان ويعلنون صورة المنتج!!
    ياليتهم يستلمون الرقابة الفعلية في الأسواق والمنافذ ويستعينون بمراقبين البلدية خريجي المعاهد الصحية أو معاهد المراقبيين الفنين ويصقلونهم بدورات تدريبية على رأس العمل في أحد الكليات المتخصصة ( دورات مكثفه ) لحين وصول المبتعثين من قبلهم وعساهم يقومون بالواجب ( بس لاينسون الحوافز والمميزات للموظفين ويعطونهم نسبة من قيمة المخالفات بشرط رفع قيمتها بحيث لاتقل عن 100000ريال لحالات التسمم والمواد المنهية الصلاحية مع سداد 50% من قيمة البضاعة المصادرة علشان يصير موت وخراب ديار على قولة أخواننا المصريين ..إذا طبق ذلك ستغلق 60% من المطاعم والبقالات وسوف نحد من الإستثمار الغير فعال مطاعم بوفيهات وعلى طاري المطاعم لماذا لايلزم جميع المطاعم بوضع زجاج شفاف لكي يشاهد المواطن كيفية إعداد الطعام ولايعتمد على الديكور الخارجي للمطعم فما خفي كان أعظم والدليل علىماأقول أرشيف برنامج 99 الله يذكره بالخير .
    أعذرني أخي محمد الجزء الأخير من التعليق من أحلام اليقظة..لكن لعله يتحقق ولو جزء منها.
    أطلنا عليك وتشعبنا بقدر هموم الوطنوالمواطن.

اترك رد