خطوطنا والرجل الواحد

تطورات الأحداث في الخطوط الجوية العربية السعودية لا تبشر بخير مطلقا، كما أنها أحداث سلبية متكررة تشير إلى انحدار غير مسبوق في مستوى ناقلنا الوطني لا يرضاه أحد ولا يقبل به قلب يحمل لهذا الوطن وما يمثله ذرة حب وغيرة على سمعته، فالخطوط السعودية صورة (ايميج) تعكس وطنا وبلدا وأخلاق شعب، لا مجرد ناقل وحسب. فالقادم للعمرة أو الحج على الناقل السعودي إنما ينظر إلى المملكة عبر أول صورة ذهنية يطبعها في مخيلته هذا الناقل الممثل لنا جميعا، بل إن حديث العهد بالإسلام أو من يرى الإسلام ممثلا بهذا البلد الأمين يحسب تصرفات الخطوط السعودية على حساب صورة الإسلام والمسلمين. ولا أذيع سرا عندما أقول إن ركاب رحلة الخطوط السعودية رقم 820 إلى جاكرتا التي كتبت عنها سابقا وعرضت أهوالها ومهازلها على اليوتيوب كان معظمهم من المعتمرين وكان بعضهم يتمتم بعبارات أنقلها كما جاءت: (يا الله كيف مسلم سوي كذا) و(حرام كل واحد هنا فيه أولاد ينتظرونه، كيف طياره خربان خلي طير أربع مرات وممكن طيح، ما فيه خوف من الله!).. أقصد أن تجاوزات إدارة الخطوط السعودية لا تسيء إلى رجل واحد بل إلى وطن بأكمله.
لم يجمع الناس إجماعا قط مثلما أجمعوا على تدهور أحوال الخطوط السعودية وتعنت إدارتها وعدم اكتراثها بما يحدث، فأعضاء مجلس الشورى وعبر بحث دقيق ومتأن قالوا عن الخطوط إنها رجل مريض أو تعاني من أمراض عدة. وفي إشارة ذكية وواقعية نبه الكاتب علي الشدي إلى أن الخطوط السعودية مريض يرفض تناول الدواء، وأذكر أنني علقت على ذلك في زاوية الخميس (قالوا وقلنا) بأننا في الممارسة الصيدلانية عندما يرفض مريض الدواء نعطيه إياه في شكل (تحميلة) ولم أكن أمزح، ولكن تعبيرا عن أهمية وصول العلاج بأية طريقة، فماذا ننتظر؟
إن أحدث تصرف أرعن لإدارة الخطوط السعودية هو مقابلة الشفافية والنقد الموضوعي الذي تمارسه «عكاظ» بمنع توزيعها على طائراتها، وهي بالمناسبة الصحيفة الوحيدة التي تحرص على نشر الرأي والرأي الآخر في العدد ذاته، وأكثر صحيفة استضافت مسؤولي الخطوط وعلاقاتها العامة علهم يوضحون وجهة نظرهم، وليس ذنبها أنهم غير مقنعين، ومنع توزيع «عكاظ» يدل في نظري على أن المرض تطور إلى مرض نفسي!

رأيان على “خطوطنا والرجل الواحد

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اجبرتني ان اعود مرغما للتعليق

    الخطوط السعودية تعاني من مرض اداري
    من يصدق
    من يصدق ان الخطوط قبل 30 عاما مضت افضل منها الآن ؟؟؟
    بالله عليكم
    لو محل 3متر × 3 متر يعمل فيه بنغالي .. سترونه يتطور كل شهر وليس كل سنه !
    والله انها كارثة
    اتذكر الخطوط قبل 30 سنة
    والله انها افضل منها الآن
    والسبب ان المحصلة للحكم هي الراحة في التعامل ما يهم والله لو كانت الطيارة داكوتا
    لكن ان ارى الفساد
    وقد ساد
    وتظلم منه العباد
    وصورة ناقلنا الوطني يعميها السواد !!!
    فهذا ما يجلب الأرق والسهاد

    اما قضية الصحف ومنعها فحدث ولا حرج
    فقد ترك مدير الخطوط ارثا لخلفه في الاتصالات
    تأمل الصحف الشهيرة التي تتصدر صفحاتها اعلانات شركة الاتصالات …
    واكتب تحديا لمن يستطيع ان يكتب بتلك الصحف موضوعا او شكوى عن شركة الاتصالات !!!

    والله المستعان

  2. النثريات فقط فيها تجاوزات ب 5000 مليون !!!
    ونقول ما عندنا فساد !!!

    التحقيق في تجاوز مصروفات نثرية لـ «السعودية» 5 مليارات

    06-04-2011 09:04 AM
    عاجل – ( متابعات )
    باشرت جهات رقابية في الدولة تمحيص ملفات مصروفات الخطوط السعودية وتحديدا فيما يتعلق بالمصروفات النثرية التي أظهر الحساب الختامي للناقل الوطني تجاوزها سقف الخمسة مليارات ريال.
    ويقصد بالمصروفات النثرية المبالغ النقدية التي يحق للمسؤول أو المسؤولين الصرف منها أو إرسال انتدابات عليها، وتعتبر ـــ بحسب المتعارف عليها ـــ سلفة دائمة يقدم المسؤول عنها فواتير تبين أوجه الإنفاق، وتواجه الخطوط السعودية على الدوام انتقادات حادة من شرائح المجتمع، كما تعرضت مؤخرا لانتقادات من أعضاء في مجلس الشورى تخص أداء القطاع والسلبيات والمعوقات التي تعترض طريقه.
    من جهته، أوضح رئيس مجلس الشورى الدكتور عبدالله آل الشيخ لدى زيارته الخطوط السعودية في وقت سابق بحسب عكاظ أن «الموضوعات التي طرحت في مناقشة الشورى وجدت لها أجوبة وقدموا الكثير من المعلومات المتعلقة بالحاسب الآلي والخطوط تعرف الجوانب التي تحتاج معالجة لذلك فنحن نتمنى أنها تجيب على أسئلة المجلس والمواطن، هناك جوانب ما سألنا عنها، وجوانب أخرى لم نجد لها أجوبة وجوانب اعترفت بها الخطوط وقالت إنها تحتاج إلى معالجة».

اترك رد