مسؤول يتجاهل التأريخ

أهم عنصر يراه المسؤول ولا يقبل التوقيع على خطاب بدونه هو التأريخ، وذات العنصر (التأريخ) هو أكثر العناصر تجاهلا في التصريحات والأحاديث، لو حرر موظف للمسؤول خطابا نسي تأريخه لربما تعرض للعقاب التاريخي، ولو قدم مراجع من أقاصي البلاد بخطاب يخص معاملة أو إجراء روتيني واكتشف المسؤول عدم وجود تأريخ للخطاب، لرد المراجع إلى أقاصي البلاد ليتم كتابة التأريخ، كل هذا من حق المسؤول وزيرا ومحافظاً ووكيل وزارة، ولكن طالما أن التأريخ هام جدا، وطالما أنهم يشعرون بأهميته إلى هذه الدرجة فيما يخصهم، لماذا يتجاهلونه في تصريحاتهم وأحاديثهم عن ما يخصنا؟!.
يتحدث بعض المسؤولين عن مشاريع أشبه بالأحلام لكنهم لا يذكرون لنا تاريخ انتهائها، فنستمر نحلم ونحلم حتى يمل منا الحلم فنستيقظ وقد أصبح التصريح في حكم التاريخ ولم يتحقق الحلم!!، أحيانا يحلم المسؤول ولا يحدد لنا متى حلم (والتأريخ مهم جدا لدى مفسر الأحلام)، ناهيك عن أن يحدد لنا متى تتحقق رؤاه وأحلامه!!.
أنا لا أعترض على أهمية التأريخ في المخاطبات، ومقتنع بأهميته في تحديد المسؤوليات والمرجعيات، لكنني أطالب بإعطاء ذات الأهمية للتأريخ في التصريح عن مشاريع بدأت وأخرى تحت التنفيذ وثالثة ستنتهي قريبا، لماذا لا نتعامل بتحديد تأريخ البداية وتأريخ مراحل التنفيذ وتحديد ذلك التأريخ الذي ستنتهي فيه قريبا، ليكون لنا ذات الحق في تحديد المسؤوليات والمرجعيات والفضل في البدايات والنهايات، أو الفضل في البدايات والوزر على عدم النهايات؟!.
تجاهل التأريخ يخدم كثيرا في التضليل والتسويف والإيهام والظهور بمظهر من يعمل وهو لا يعمل ومن ينجز إنشاء لا إنشاءات، لكن ثمة أمرا أهم وأخطر وهو أن عدم ذكر التأريخ يتيح للبعض أن يجتر إنجازات سابقة على أنها حالية ويكرر أرقاما حققت في عصور مضت على أنها جديدة فإذا غاب التأريخ العب يا فصيح.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s