جراد خبرني عن أمر الوزارات

الأخبار تترى عن هجوم الجراد، هو ليس هجوما هذه المرة، هو غنيمة وصيد ثمين تماما مثل نزل القميري والصفاري، أخبار بيعه تتصدر الصفحات، وأخبار الحراج عليه تنافس سوق الأسهم، وأخبار ادعاء فوائده الصحية بين علاج وتقوية جنسية تنشر تباعا!!.
لم يبق إلا أن تنشر الفضائيات تغيرات أسعار الجراد في المملكة مع أسعار الذهب والعملات، كل هذا ووزارة الزراعة (تتصفح) مثل غيرها الأخبار دون أن (تفصح) عن موقفها مما يحدث!!، لم تتحدث الوزارة عن مكافحة الجراد، ربما لأنها اعتبرت جمعه من قبل المتاجرين به أكثر طرق المكافحة فاعلية، مثلما فعلت الصين بالقضاء على الذباب بتوزيع (سطاعات)، لكن الوزارة على أقل تقدير يفترض أن تبين لنا نوع هذا القادم الذي يدخل دون تأشيرة زيارة ولا عمل، وهل هو مرشوش بالمبيدات وما نوعها، على الأقل لنتوقع أعراض التسمم.
وزارة الصحة هي الأخرى لم تصدر توعية إعلامية بخطر أكل الجراد مع أنها أستاذة الإعلام، ولم تصدر نفيا لفوائده المزعومة كعلاج ومقو.
البلديات مهمتها مراقبة الأسواق ومواقع الحراج وما يباع فيها وتنظيم بيع المنتجات الزراعية والسلع الغذائية، ومع ذلك لم تتحرك، ويباع الجراد على مرآى ومسمع البلديات، رغم أنها تتذكر ما سببه من حالات تسمم في سنوات مضت، وأنه ليس سلعة غذائية مسموحا بتداولها!!.
للأمانة، فإن هيئة الغذاء والدواء لا علاقة لها بدخول الجراد؛ لأنها تتعامل مع مواد غذائية أو دوائية مرخصة تصنع داخليا أو يستوردها وكيل، وبالنسبة للجراد، فبالرغم من أنه أصبح غذاء وافترض كدواء، فإنه مجرد حشرة مغطاة بالمبيدات الحشرية، وليس ذنب الهيئة إهمال تلك الوزارات في أمر تداولها كسلعة غذائية أو دوائية، ولو كان لها وكيل لشهرت به الهيئة بمهنية!!.
أما وزارة المالية فلو علمت كم تكلفنا الجرادة المسمومة من أرواح منتجة، وكم يكلف علاج من ينجو من سمومها من أموال، لربطت تسليم اعتمادات تلك الوزارات بإرفاق موقفها من الجرادة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s