الحقوني يا الهيئة

ما الذي يجعل فتاة سعودية من مجتمع محافظ جدا تمنح صورا لها لشاب غير محرم، لا يجوز له رؤية وجهها ناهيك عن سائر جسدها في وضع مخل؟ هذا سؤال عريض طرحته مرارا ومنذ عشرات السنين ومنذ أن برزت ظاهرة ابتزاز ذئب بشري لفتاة بالتهديد بنشر صورها إذا لم تخضع لمطالبه.

حالات الابتزاز في تزايد، بدأت منذ سنوات وكان آخرها ولن يكون الأخير حالة الفتاة التي نشرت الصحف أنها دخلت على قسم الهيئة في حي الجنادرية تطلب العون على شاب هددها بنشر صورها خلال نصف ساعة إذا لم تستجب لمطالبه، وهذه الظاهرة للأسف لم تجد أدنى بحث أو تفاعل من قبل جهات اجتماعية أو اكاديمية أو نفسية لمعرفة الخلل التربوي الذي يجعل فتاة سعودية تضع نفسها في هذا المأزق وتسلم شابا صورها في أوضاع لا أخلاقية وتقيد نفسها بنفسها لتقع أمامه فريسة لتهديداته في الوقت الذي يقرر استخدام هذا السلاح الذي سلمته له طواعية.

عندما كان هذا الأمر يحدث في زمن كنا فيه نتحفظ كثيرا جدا على نشر مثل هذه الحالات كان من الممكن أن نعزو الأمر للجهل وعدم الوعي بمغبة مثل هذا السلوك من الفتاة لأنها لم تكن تطلع على قضايا من هذا النوع، أما الآن وفي هذا الوقت فإن أبواب النشر مفتوحة على مصراعيها وتستطيع كل فتاة أن تقرأ تفاصيل حالات مأساوية نجمت عن إعطاء صورة لشاب، ومع ذلك ما زالت الحالات مستمرة.

تخيل لو لم يكن لدينا جهاز يتعاطى مع هذه الحالات وفق سياسة حكيمة ودقيقة تعتمد على أساس شرعي في تحقيق الستر على الفتاة مهما كان حجم خطئها وعلى جهد حثيث وإخلاص كبير لإنقاذها وتخليصها من براثن ذلك الذئب بذكاء وحكمة وبعيدا عن الشوشرة والفضائح، ألا وهو جهاز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي حظي بثقة الفتيات من الضحايا وزرع خوفا ورادعا في قلوب الشباب والشيب من المتربصين بالفتيات.

ما زلت أتساءل: إلى متى ستبقى هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الجهاز الوحيد الذي يتعاطى مع حالات الابتزاز دون عون من مؤسسات تربوية واجتماعية ونفسية تبحث أسباب هذا السلوك وجذوره وتوعي وتنبه وتربي الفتاة على ضرورة الحفاظ على نفسها من الوقوع في هذه المصيدة بطوعها ثم الاستنجاد بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهي تصرخ «الحقوني يا الهيئة».

رأيان على “الحقوني يا الهيئة

  1. أسأل الله أن يحرم وجهك على النار . وأن يصلح لك النية والذرية ،، وأن يجعلك ربي ممن استعمله من عباده بالدفاع عن الحق هعذا شرف لايناله الا الموفق

    إعجاب

  2. جزاك الله خير صراحه مقال جميل وانت من الصحيفه المميزه وهذا مانطلبه منكم يا الاعلاميون وشكرآ لك

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s