لا تزايدوا على روح فتاة الجامعة

لن تقوم لنا قائمة ولن نشخص أخطاءنا ونعالج القصور ونحن نستغل إهدار الأرواح في تمرير أجندات هذا وذاك والابتعاد عن الأسباب الحقيقية للإخفاق إلى الأسباب التي تريدها أهواؤنا.

في حادثة وفاة طالبة الماجستير آمنة باوزير يصر بيان جامعة الملك سعود على أن الجامعة ليست مسؤولة عن الوفاة مع أن الجامعة تتحمل كامل المسؤولية في جوانب لم يتطرق لها بيان الجامعة (سوف نأتي على ذكرها) ولأنها تدرك حقيقة إخفاقها فقد ركزت على نفي منع دخول المسعفين ولم تعترف بما هو أهم مع أنها كصرح أكاديمي تملك مستشفيات تدرك الحقيقة وتدرك أيضا أن الاعتراف يذهب الاقتراف، لكنها مثل أية جهة بيروقراطية تصر على أن اعتراف الناطق الرسمي في حد ذاته اقتراف!!.

على الجانب الآخر تلقفت وسائل الإعلام العالمية المغرضة والمتربصة خبر منع دخول رجال الإسعاف على أنه حقيقة واقعة وسلوك مقبول في المملكة مع أن التعليمات والتعاميم الرسمية ترفضه والمنطق ينكره، إذ أن رجال الهلال الأحمر بما لديهم من صلاحيات وتوجيهات سابقة يمكنهم الدخول دون انتظار إذن حراسات أمنية تابعة لمؤسسات أو شركات أو حتى لجهة مدنية كإدارة الجامعة فلا مجال للإذعان للمنع من أداء الواجب وقد يكون التأخير ناجما عن معرفة أقرب المداخل لموقع الحادث!!، وللأسف فإن هذا التلقف لخبر المنع ينحاز له بعض المتصيدين فيركزون عليه دون غيره لحاجة في أنفسهم لا تليق بالموقف وضرورة أن ننحاز للأسباب الحقيقية ونشخصها ونعالجها.

القصور الحقيقي الذي أدى للوفاة ولم يتطرق له أحد وتجاهله بيان الجامعة هو ضياع الدقائق الذهبية الأربع دون تدخل أي أستاذة أو إدارية أو طالبة مدربة على إنعاش القلب والرئة للضغط على صدر الضحية عدة مرات وإعادة قلبها للنبض بل يبدو أن الممرضات والطبيبة تأخرن أو لم يكن مدربات على هذه الخطوة الأساسية في كل موقع يحتوي على عدد كبير من الناس، فكيف بجامعة بها آلاف الطالبات وتمتلك مستشفيات ومراكز تدريب ولم تفكر في تدريب طالباتها ومعلماتهن على إنعاش القلب؟!.

أبلغ ما سمعت في هذا الصدد قاله الدكتور سمير الحامد رئيس قسم الطوارئ بالشؤون الصحية للحرس الوطني لإذاعة (يو اف ام) حول الحادثة فقال: لا فائدة من وصول طبيبة ولا ممرضة إذا كانت غير مدربة على الإنعاش القلبي، ولو وجدت طالبة أو معلمة تدربت ولو على الأساسيات لكانت أهم آلف مرة (انتهى). وأضيف أن وجود تلك المرأة العادية المدربة أو حتى رجل حراسة مدرب على إنعاش القلب أهم من وصول وسرعة دخول الإسعاف لأن وصوله لن يكون في أول أربع دقائق ذهبية.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s