مهرجان وطني لحرق المخدرات

ليس أعظم من الكميات الكبيرة التي يتم محاولة تهريبها للمملكة من المخدرات إلا الجهود الكبيرة لإحباطها، وليس أعجب من حيل طرق المهربين إلا فطنة رجال الجمارك وسلاح الحدود والعيون الساهرة على مكافحة المخدرات في اكتشافها، ولا يعادل حجم فرحتنا بإحباط دخول كمية مخدرات تصل قيمتها لملياري ريال إلا حجم حزن العصابة التي خسرتها وحاولت إدخالها.

لهذه الأسباب، كنت اقترحت منذ أربع سنوات وفي مناسبة زهو وفرحة مماثلة بإحباط تهريب كمية كبيرة مشابهة أن نحتفل وطنيا بحرق تلك الكمية بطريقة لا تلوث البيئة، وفي حفل بهيج ينقل للعالم، لنفخر بما نجحنا به، ونشفي صدور قوم محبين، وندخل الحزن واليأس في صدور قوم حاقدين يحاولون ويحاولون ويمكرون وينقلب مكرهم غلا في قلوبهم.

إن حرق تلك الكميات المهولة أمام أعين التائبين والمدمنين والمتضررين والأسر التي تعاني من ويل هذه المخدرات هو خير وسيلة لشفاء صدورهم، وأكثر الصور بقاء في المخيلة، مخيلة الأطفال والشباب والكبار، وهي من أكثر الصور قهرا وردعا لمن صدر هذه الكميات، فالحرق يرمز بقوة للنهاية الأبدية، ففي الحقائق العلمية أن المادة لا تفنى ولا تستحدث، لكن احتراقها يحولها إلى هباء أشبه بالفناء، كما أن احتفالية حرق أطنان وكتل من المخدرات سوف يستهوي قنوات الفضاء لتصوير الحدث، فتسهم المملكة في إسعاد محبي الخير وقهر دعاة الفساد والإفساد.

أتمنى أن تتم هذه الاحتفالية في أجواء انتصار كبير وإجراءات تليق بالمناسبة، ويجرى خلالها تكريم رموز هذا الإنجاز وما سبقه تكريما لا يخل بالسرية التي يستدعيها استمرار نجاحهم، ولا يقل عن ما يستحقونه كأبطال حقيقيين يستحقون أن يفخر بهم وطن تعود على تكريم أبنائه في مجالات عدة تكريما سخيا، ولا أعتقد أن مجالا آخر، سواء كان طبيا أو هندسيا أو رياضيا، يمكن أن يقارن بما ينجزه رجال الأمن على كل صعيد، حفظهم الله وحفظ وطننا بشريعته والتزامه وصدق نواياه.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s