بلاوي أمريكا بدأت بالبقالات

الحديث عن إلغاء البقالات الصغيرة تماما، والاعتماد على المتاجر الكبيرة (سوبرماركت) و (هايبرماركت)، بدلا من التفكير في سعودة جادة لتلك البقالات، هي نتاج أفكار أمريكية غير عادلة ولا إنسانية، تعتمد على فكر أمريكي غريب يتعمد أن يزداد الغني غنى ويزداد الفقير فقراً، و بلادي مملكة الشريعة الإسلامية، الملقبة استحقاقا بـ (مملكة الإنسانية) لن تقبل بمثل هذه الأفكار.
عندما كنت طالبا في كلية الصيدلة بجامعة الملك سعود، تشرفت بأن أتولى التعليق المباشر على حفل لختام الأنشطة الرياضية حضره مدير الجامعة آنذاك د. منصور التركي في ساحة ملعب الجامعة، وكان الجو ممطرا والأجواء حبية يتخللها المزاح وروح الفكاهة ومباراة بين أعضاء هيئة التدريس والطلاب والتعليق بمكبرات صوت موزعة في الساحة، فقلت مازحا (سيبدع خريجو بريطانيا من الدكاترة في هذه الأجواء ولن يتحمل خريجو أمريكا هذه الأمطار)، عندها همس لي الدكتور أسعد عبده أمين الجامعة آنذاك (منصب اختفى اليوم) قائلا (هذه المقارنة حساسة، خذ بالك، فيه ناس تزعل).
أقول وبالله التوفيق أعرف حساسية هذه المقارنة منذ القدم، لكن تلك الحساسية لا تعنيني، وما يهمني تدوين ملاحظة جديرة بالانتباه وطنيا وهي أن بعض خريجي أمريكا جلبوا معهم أفكارا تعد فاشلة في أمريكا نفسها لكنها لا تملك خط الرجعة منها، وعلينا أن لا نرتكب نفس الخطأ.
ومن أمثلتها حصر نشاط البيع على الشركات والمؤسسات الكبرى المملوكة لهوامير وإخراج دكاكين الأفراد من السوق، وتشجيع سلسلة فروع المتاجر التابعة للهوامير، و تشجيع سلسلة الصيدليات مما أدى إلى الاحتكار.
ومن الأمثلة تخصيص الرعاية الصحية والتأمين الصحي على الطريقة الأمريكية الفاشلة والتي جعلت ملف الرعاية الصحية أكبر مآسي الشعب الأمريكي وأهم طعم في الوعود الكاذبة لكسب الأصوات في الانتخابات الرئاسية.
تجربتنا الفاشلة منذ سبع سنوات في ملف الاستثمار وجلب الاستثمار الأجنبي الذي تمخض جبله فولد حلاقا و جزارا ودباغ جلود ومقاول تنظيف خزانات، كان نتاج (توهيق) أفكار مخرجات أمريكية.
الابتعاث و نقل العلوم وترجمتها أمر محمود، لكن ليس بالضرورة نقل تطبيقات خاطئة وتجارب فاشلة في بلد الابتعاث مثل أمريكا، ولدينا تجارب ناجحة مثل التجربة اليابانية الماليزية في التأمين الصحي ، وتجارب هندية وشرقية أخرى وعربية في توطين تجارة التجزئة وتحديدا الدكاكين الصغيرة (البقالات) التي هي بداية مناسبة لشاب عصامي يريد أن يعيش و يسترزق ليطعم زغب الحواصل.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s