فاهمين المنصب غلط

لا مانع أن تستهل اليوم الأول لإستلامك المنصب بتغيير ثوبك وشماغك وتشتري مشلحاً جديداً وربما سيارة فخمة (تواجه)، فهذا شأنك الشخصي ومن حقك بأن تغير من مظهرك، لكن المنصب لا يبيح لك أن تغير جوهرك فتغير من تعاملك مع الناس و تتعالى على من أوكل لك خدمتهم ووليت زمام أمورهم، خاصة وأن أول تصريح لك بالثوب الجديد والشماغ الطويل و(البشت) الثمين تؤكد فيه أن المنصب تكليف لا تشريف!، حسناً تغير على الناس كمكلف لا مشرف!.

أمر التغير بعد تولي منصب رفيع  ومسؤولية عليا يعود (في ظني) لحجم الثقة في النفس، بل ودرجة استحقاق المنصب أصلاً، وقد مررنا بنماذج وطنية زادها منصب التكليف الرفيع قرباً من الناس وتواصلا معهم واحتراماً لشيخهم وتودداً لصغيرهم (لاحظ أنني لا أستخدم قط كلمة تواضع، لأنني أرى الناس سواسية في أمر إنسانيتهم فلا يجوز عندي أن أقول تواضع فلان لفلان، أو إنسان متواضع)، والنماذج الوطنية التي زادها المنصب قرباً من الناس وتواصلاً معهم كثيرة ولله الحمد، وليس المجال هنا لسردهم والحديث عن مواقفهم.

ما أنا بصدد الحديث عنه هم أولئك اللذين ما أن يتولى مسؤولية حتى يتعالى على الناس وتنقلب شخصيته من حمامة إلى طاووس (لم أقل من صقر إلى طاووس لأنه لو كان صقراً ما تغير)، فيتغير في تعامله مع المراجعين وأصحاب الحاجات ويتغير حتى على أصدقاءه وسكان حيه وجماعة المسجد وربما تغير تعامله مع زوجته!.

يهمني  تغيره على المراجعين وأصحاب الحاجات وعلاقته العملية في القيام بمهامه، فتجده ينهر هذا ويرفض مقابلة هذا ويطرد ذاك، ولا يناقش صاحب المشكلة مباشرة بل يعتمد على مدير مكتبه وسكرتيره في فهم قضية المراجع والحكم عليها وكأن مؤهلاته هو في فهم قضايا الآخرين وإيجاد الحلول لمشاكلهم لم تكن ذات قيمة أصلاً!.

تبلغ حالة جنون العظمة به، رغم قلة خبرته أن لا يقبل رأياً من زميل خبير، ولا يقبل نقاشاً ويرى أن (سم) و(الشور شورك) هي المشورة المثلى من المتخصص والخبير، لا يتواصل مع زملاء العمل إلا عن طريق مدير مكتبه، ولا يتصل بزملائه، حتى هاتفياً، إلا عن طريق السكرتير (أطلب لي فلان)، ومن أطرف ما عايشت أن نائباً لرئيس قطاع صغير يطلب زميلاً من قطاع آخر أكبر منه سناً وأكثر خبرة لاجتماع (تشاوري) عاجل بواسطة السكرتير الذي حين سأله المدعو عن موضوع الاجتماع قال: (لا أعلم)، وعندما عاتب المدعو النائب على دعوته لاجتماع لا يعرف هدفه، رد لم أخبر السكرتير لأن الأمر سرّي!، المدعو ترفع حتى عن أن يقول له (سرّي؟! لماذا لم تتصل بنفسك؟!).

نصيحتي للمعين في منصب جديد رفيع: غير في المنصب لا تجعله يغيرك!.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s