Site icon محمد سليمان الأحيدب

سعوديون جعنا فصبرنا وشبعنا فشكرنا

لعلنا عشنا خلال ثلاثة أيام ثلاث صور، واحدة لشاب يماني يشكو حال اليمن بعد أن دمرها الحوثي المدفوع من إيران، فتحول اليمن الذي كان سعيداً إلى يمن تعيس، لا أمن ولا أمان ولا غذاء ولا دواء ولا ماء صالح للشرب ولا عيش صالح للآدمي، ويقارن حال بلده بالنعمة التي نعيشها في وطننا الغالي ويشاركنا فيها كل مقيم على أرضنا، بل عم نفعها المعمورة كلها بخدمات إنسانية شملت الجميع.

في الصورة الثانية الشاب المغربي الأسير إبراهيم سعدون الذي أنقذته مشيئة الله ثم وساطة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان من الإعدام ففك أسره وأصبح ووالدته يدعوان لهذا البلد الأمين وقيادته الحكيمة وشعبه الكريم، هم والشعب المغربي، بل وكل إنسان لديه حس ورحمة يبدون امتناناً للمملكة العربية السعودية لدورها في إنقاذه وتسعة غيره وربما المزيد لاحقاً، ويكفي التعبير المؤثر لوالدة إبراهيم حين قالت سأبقى مدينة للقيادة السعودية وللشعب السعودي وللمملكة ما دمت على قيد الحياة.

الصورة الثالثة صورة المواطن السعودي الذي ينعم (بفضل ربه) بكل هذا الأمن والأمان والطمأنينة وحكمة القيادة على مدى تاريخ تأسيس هذا الوطن منذ 92 عاماً بناه المؤسس على أساس شرع الله واتخذ القرآن الكريم دستوراً وحكم شرع الله فزاده الله من فضله.

هذا المواطن السعودي المسلم هو أساس الصورة التي ترسم الطريق الذي أوصله إلى هذه النعمة فالمواطن السعودي، ولله الحمد، مسلم وسطي معتدل، يعبد الله بإخلاص يتبع أوامره ويجتنب نواهيه، ومن أوامر الله الداعية للاستقرار طاعة ولي الأمر ومبايعته في المنشط والمكره بسلاسة، وهو منهج عظيم رسمه الخالق سبحانه ليعيش المسلم بسلام.

والمواطن السعودي المسلم، عبد شكور لربه يحمده في الضراء والسراء ومن يشكر الله يزيده من فضله، فقد مرّ على بلدنا هذا ما مر على غيره من بلاء الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس، لكن أجدادنا وآباءنا وأمهاتنا كانوا من الصابرين الشاكرين الذاكرين، وهذا أحد أسباب ما خلفه علينا من نعمة عظيمة فتحول الخوف إلى أمن والجوع إلى شبع ونقص الأموال إلى غنى ملياري ونقص الأنفس إلى رعاية صحية أثبتت أنها الأفضل عالمياً.

حسناً، كيف لنا أن نستفيد من هذه الصور الثلاث؟ إنها خارطة طريق سرنا عليها فتحقق لنا ما تحقق وعلينا أن نتمسك بهذه الخارطة لنزداد خيراً، فعند الله فضل عظيم، لمن شكر، يجب أن نعلّم الجيل الحالي أننا لم نولد بملاعق من ذهب وأن أجدادنا مر عليهم ما مر على غيرهم لكن السر في الصبر والاستقامة والشكر وتطبيق شرع الله واتباع أوامره في كل أمورنا، واجتناب نواهيه في أسلوب حياتنا وشكر نعمته باحترامها، وهذه وربي أمور تربوية يجب أن تقوم بها الأسرة والتعليم والإعلام.

نشر في صحيفة الرياض يوم الأربعاء 2 ربيع الأول 1444هـ 28 سبتمبر 2022م

Exit mobile version