اليوم: 25 أغسطس، 2007

استجداء العلاج

كتبت في هذه الزاوية الأسبوع الماضي عن الضرورة الملحة التي تستدعي النظر في طلبات المواطنين لعلاج أبنائهم ووالديهم في المستشفيات الحكومية المتقدمة، وخصوصا ما يتعلق بعدم استجابة تلك المستشفيات للفاكسات الطبية الواردة من مستشفيات القرى ومستوصفات الهجر عن حالات حرجة وعاجلة تستدعي التدخل الطبي أو الجراحي في مستشفيات متقدمة، واقترحت أن تتولى هذه الطلبات هيئة عليا ترجع إلى (من قدم الكرسي لمواطن يشتكي له)، لأن القائمين على الإدارات الصحية في القطاعات المختلفة لم يدركوا بعد ولا أخالهم ينوون إدراك أهمية الرعاية الصحية في تعزيز الولاء لهذا الوطن الغالي ومشغولون بالولاء لشخوصهم.
قبل نشر الموضوع وبعده عايشنا حالات من الاستجداء عبر الصحف من مواطنين مستحقين للعلاج لم تكد تخلو منها صحيفة يومية: مواطنة تستجدي (المسؤولين) في المستشفى الفلاني قبول حالة ابنها التاسع قبل أن يموت، ومواطن يستجدي (المسؤول) في المستشفى العلاني قبول علاج والدته المصابة بجلطة قلبية، وثالث يتمنى من مدير مستشفى الموافقة على علاج والده الذي لاعلاج له إلا في ذلك المستشفى المختص بحالة والده.

على مستوى القيادة والوطن فقد قدم كل جهد ومال لنكون في مقدمة ركب الرعاية الصحية، لكننا نشهد يوميا كما ذكرت أن تلك الجهود المخلصة من القيادة الحانية تتحطم على صخرة أهواء مديري الصحة في القطاعات وعدم حماسهم لمهامهم بالوجه المطلوب.

إذا لا بد من هيئة عليا تتولى زمام القبول والنظر في عدالة تقديم الرعاية الصحية خصوصا وكما ذكرت أن وزارة الصحة لا تتحكم في ثلثي مقدمي الرعاية الصحية في الوطن بحكم المرجعية الإدارية لكل مستشفى حسب القطاع الذي ينتمي إليه، فوزارة الصحة تتحكم فقط في قبول مستشفياتها للحالات وتتحمل عبء كل المرضى بما فيهم مرضى تلك القطاعات الأخرى التي ترفض حتى منسوبيها!! ومجلس الخدمات الصحية لا يجد التعاون المطلوب ويتم إشغاله برسم استراتيجيات لا تطبق ووعود لا ينفذها ممثلو القطاعات الأخرى.

أتمنى أن ينزل باحث أكاديمي من برجه العاجي ويجري دراسة إحصائية عن الفاكسات العاجلة المرسلة من القرى والهجر لضحايا الحوادث والحالات الحرجة ونسبة قبولها من كل مستشفى متقدم، وسيجد أن النتائج مخيبة لآمال الوطن الذي تحدوه أمال عريضة تتصادم مع أهواء ضيقة الأفق لا تحسب حسابا لدور الرعاية الصحية في إلهاب شعلة جذوة الولاء التي لم ولن تنطفي لكنها قد تخبو نتيجة جهل مدير أو تجاهله، والدليل مقالات وأخبار ومطالبات الاستجداء عبر الصحف لمدير صحي أو مدير مستشفى.