شاتم القبائل ظننته خارجيا فصار مجنونا

أولا وقبل كل شيء لا زلت عند رأي كتبته سابقا و أكرره و أطالب بفرضه (إن لزم الأمر) وهو أن إعادة نشر وترويج أي مادة مسيئة للدين أو الوطن أو القيم والأخلاق أو ضارة بالصالح العام أمر لا يجوز وليس من الحكمة ولا يتناسب مع منطق التعاطي الإعلامي الحكيم مع المواد الإعلامية المسيئة سواء كانت تغريدة أو مقالة أو مقطع صوت أو فيديو أو صورة!، حتى لو كان الهدف من إعادة النشر الاستنكار أو الرد والتفنيد والاعتراض والمحاربة للإساءة والدفاع عن الدين أو الوطن أو القيم، لأنك بإعادة نشرها والاستشهاد بها روجت لها ونشرتها على نطاق أوسع وهذا غاية حلم المسيء للدين والوطن والقيم والمجتمع.

ليس من الحكمة بل ليس من العقل أن يعيد مشهور له آلاف أو ملايين المتابعين في مواقع التواصل نشر مادة إعلامية مسيئة، بثها مجهول نكرة، لا يحظى لا بمتابعة ولا بشهرة، يعيد نشرها المشهور لمجرد الرد عليها أو إنكارها!، بل الأحكم و الأعقل أن ترد عليها وتفند عيوبها دون إعادة نشر تفصيل ما جاء فيها فتغيظ قائلها ولا تحقق مراده بالشهرة والنشر و الإيصال والوصول لأكبر عدد من الناس!، خصوصا أننا في المملكة العربية السعودية الأكثر تأثيرا وانتشارا، خاصة في (تويتر) مقارنة بقلة معادية لا تعادل سكان مجمع سكني في إحدى قرانا.

يجب أن لا تنسينا الغيرة على الدين والوطن والقيم أن المسيء هدفه الأول الانتشار والشهرة كمن أراد أن يشتهر بالتبول (أعزكم الله)  في بئر زمزم (كرمه الله وحماه).

بالنسبة لشاتم قبائل منطقة عزيزة غالية، فأشهد الله أنني جزمت للوهلة الأولى أنه عدو ينفث سمومه وهو  خارج الوطن!، لأنه من غير المعقول أن يتجرأ على قول  ما قال وهو داخل الوطن ويعلم أولا حب الجميع وغيرتهم على كافة أبناء الوطن وحميتهم و غضبهم على من يمس لحمتهم، ويفترض أن يعلم أن عهد الحزم والعزم والضرب بيد من حديد جدد الوعيد لمن يحاول بث العنصرية وضرب اللحمة الوطنية! فهو في كل الأحوال مضروب منبوذ من الشعب ومن القيادة، فكيف يقول ما قال وهو بيننا وسهل المنال؟!، ووصل حد جزمي أنه من الخارج أنني عجبت لمن طالب بالقبض عليه، وضحكت من مطالبته ضحك المقهور وقلت (أنت قضبنا إياه).

أما وقد رأيته مصفدا بالحديد (وهو مصير كل مجرم في دقائق معدودة) فقد جزمت أنه مجنون! فلا يقول قوله عاقل و لا يتجرأ جرأته أحمق يطلب شهرة، ولا يقبل الجهل بالأنظمة له عذرا، فقبل النظام هناك دين وقيم وأخلاق ترفض الطعن في الأعراض والتمييز والشتم، أما ذهاب العقل والجنون فله أجهزة تكشفه و شرع يعيد له عقله! و أعود وأقول أن من أعاد نشر مقطعه ولو محتجا يحتاج إلى إعادة التفكير بعقل أو تشريع يحكم العقل والحكمة.         

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s