شهر: أكتوبر 2018

حماية المستهلك يتيمة

لدي شواهد تشير إلى أن حماية المستهلك التي انتعشت وعاشت في نشوة وقوة إبان تولي الدكتور توفيق الربيعة حقيبة التجارة بدأت تمرض منذ توليه الصحة، صحيح أنه لا زالت له علاقة بالحماية بطريقة أو بأخرى، لكن حماية المستهلك فقدت الكثير من هيبتها في وقت المستهلك فيه  بأمس الحاجة إلى الحماية، ثم أن الإجراءات التي تبدأ قوية ثم تبدي نعومة وضعف تستغل، تماماً مثل شخص يبدي شجاعة ثم يهرب من ساحة العراك فجأة فإن كل جبان يلاحقه وينال منه ولو بحجر.

لا أقول هذا الكلام جزافاً، فقد كنت وبكل فخر أحد ٣٥ كاتباً وصحفياً وأديباً واقتصادياً وناشطاً في مجال حماية المستهلك، أسسنا وبنجاح جمعية حماية المستهلك، لكن رئيسها حور في شروط عضويتها بعد (ترسيمها) ورسم لها طريقاً أعوجاً يحتاج لحماية ففشلت، وفاحت رائحة صراع رئيسها مع أعضاء ليس من بينهم إلا واحد من المؤسسين عجز عن إصلاحها ففسدت.

من شواهد ضعف حماية المستهلك عودة وكلاء السيارات في العبث في أمر الصيانة، وقطع الغيار، ومدة الضمان، وما هو مشمول بالضمان وما هو خارجه، وتحميل صاحب السيارة تكاليف يفترض أنها مشمولة بالضمان!.

ومن الشواهد عودة عبارات (البضاعة لا ترد ولا تستبدل) التي ألغيت يوماً ما ففرحنا، واليوم أصبح البائع يتبجح بعبارة (الإرجاع ممنوع لأنها مخفضة) وهي ليست مخفضة، بل تخفيضها هو ذلك الذي أشار إليه أستاذنا حمد القاضي بأنه خصم جزء يسير من ربح فاحش يفوق ٧٠٪ ، كما أصبحت عبارة (الترجيع خلال يوم واحد والإستبدال خلال ثلاثة أيام) هي الرائجة و أقوى حقوق المستهلك و أكثرها منة.

لم يعد التهديد بوزارة التجارة يحرك ساكناً في التاجر ولا في الوكيل ولا في المتجر، وتكاد أن تسمع عبارة (أعلى ما في خيلك اركبها) إذا هددت بالمطالبة بحقوقك.

حتى أرقام بلاغات وزارة التجارة أصبحت تسمع منها عبارات إنهزامية غريبة، مثل العمر الافتراضي للجهاز ثمان سنوات! مع أن ضمان بعض الأجهزة في الدعايات والإعلانات عشر سنوات!.

لا أحب الأمثلة الشخصية لكن الاستشهاد بها أبلغ وأكثر مصداقية، لدي باب كراج السيارة في منزلي، انكسر كفره البلاستيكي الصغير الذي يسهل حركته في المجرى، والسيارة بداخل الكراج وأصبح فتح الباب مستحيلاً، وعلى مدى عشرة أيام كنت أتلقى وعوداً من وكيله على لسان موظفين عرب غير سعوديين (أين السعودة في استقبال شكوى؟!) ثم أصبحوا يقفلون جوالاتهم، وتمكنت من الوصول لمديرهم بلا فائدة فهم يريدون تسويق باب جديد! ثم تواصلت مع وزارة التجارة فقيل سنحاول علماً أن عمر الأبواب الإفتراضي ثمان سنوات!، وكأنهم يقولون من أجل كفر بلاستيكي صغير (رح اشتر) باب جديد.

بنوكنا .. وتعقيد التسديد

تحدث المجتمع، على المستوى الإعلامي والعلمي والأكاديمي عن دور إغراءات البنوك للمواطنين في الدخول في شرك قروض معقدة والدعاية للاقتراض بمغريات تذكر المحاسن وتحجب العيوب!، وتحدث كثر عن كوارث اجتماعية حدثت بسبب صدمة القرض والوقوع في شراك شروط معقدة وملتوية قد لا يستوعبها المقترض عند توقيع كم من الأوراق.

البنوك تدّعي أنها تعاني من عدم السداد وأنها تخسر كثيراً في سبيل تحصيل القروض، لكن الواقع يعكس غير ذلك، وعندما أتحدث فإنني لا ألقي التهم جزافاً بل أحرص على الدخول في تفاصيل القضية وأعيشها عن قرب.

هذا ما حدث وأنا أعايش محاولة فاعلي خير يرغبون في تسديد جزء من قرض على سيدة فقيرة وقعت ضحية الاقتراض وهي تهم بالاستثمار في مجال واجهتها فيه مصاعب شروط ومواصفات جديدة ومتجددة فلم تنجح وصرفت جزء من القرض على معيشتها وأصبح الاقتطاع من راتبها يرهقها مما يضطرها لطلب المساعدة من أهل الخير.

أهل الخير لاحظوا أن دفع المساعدة لها شخصياً لن يجدي لسببين: الأول أنها قد تصرف ما يودع في حسابها في مصاريف طارئة، والثاني والأخطر أن ثمة رجل من أقاربها ما أن يعلم أن مبلغاً دخل لحسابها يلح عليها بسحبه من الصراف، لأنه هو الآخر في حاجة ماسة وهي في حاجة إليه ولا ترغب إغضابه.

قرر أهل الخير الذهاب بالمبلغ للبنك والتسديد عنها ليستمر نزول راتبها الضئيل دون خصم ولو لبضعة أشهر حسب قدرتهم، لكن البنك رفض طالباً أن يسلّم المبلغ لها أو يودع في حسابها دون تحديد أنه لتسديد القرض، وبذلك فإن المشكلة ستستمر بأن تصرف منه أو يقنعها الرجل بسحبه ببطاقة الصراف! وبقاء القرض و انتفاء الغرض من المساعدة.

وصلتني الشكوى وأخذت المبلغ بنفسي للبنك ورفض مدير خدمات العملاء توسلاتي بقبول السداد عنها بأعذار غير منطقية ولا تهتم للظرف الخاص للعميلة، فتوجهت لمدير الفرع فكنت كالمستجير من الرمضاء بالنار، الرفض هذه المرة جاء (من طرف خشم المدير) وكأني أطلب منه أن يسدد هو عنها!، فهو لم يقبل حتى محاولة الإقناع.

قلت له: أنتم تدعون أنكم تدفعون لمحصلي القروض، وأنا أقدم لك تحصيلاً مجانياً!، وأنتم تدّعون أن المواطن المقترض يتهرب من السداد وأنت الآن تتهرب مني وأنا أريد أن أسدد عن عاجزة مغلوبة على أمرها!، وبعد إلحاح اقترح أن تحضر معها امرأة وتسلم النقود للعميلة وتتأكد أنها أودعتها كسداد، وفعلنا وكلفنا امرأة أن تذهب معها كما طلب، لكننا فوجئنا بالرفض بحجة رغبة البنك بأن يسدد كامل القرض لا جزء منه!، أو يصبح المبلغ مجرد إيداع عادي (يمكنها سحبه) وسيستمر الاقتطاع من راتبها!، أما الحجة فهي أنهم ينوون في نهاية نوفمبر تطبيق جدولة جديدة على قرضها مع حساب فوائد.

بنوكنا تعامل المقترض بروح الخصم والحكم في آن واحد وحكمها جائر أو جاهل أو مذل للمحتاج.

جمال وخديجة

أبدى الرئيس الأمريكي ترامب رغبة في استضافة السيدة التركية خديجة التي تدعي أنها خطيبة للزميل جمال خاشقجي رده الله لذويه ومحبيه، ولقاء ترامب بخديجة قد يفيد في كشف بعض أسرار اختفاء جمال، خصوصاً تلك المرتبطة بخديجة ومن يقف خلفها في الصورة دوماً مثل توران كشلاكجي أو خلف كواليس المكائد مثل الحمدين، فمن المؤكد أن الأمريكان سيكونون أدق وأكثر حيطة في طرح الأسئلة على خديجة من الأتراك، وأقدر على كشف الكذب سواءً تقنياً بالجهاز أو بالتحقيق، لذا فإنني أشك في أن توافق تركيا على توجه خديجة لترامب.

الزواج المزعوم بخديجة والذي نفته عائلة جمال نفسه، قد يدعو ترامب لسؤال خديجة عن مقصد جمال من خطبتها (المزعومة) وهل أراد الزواج منها لأحد الأسباب المعروفة للزواج في المجتمعات الشرقية المسلمة، بمعنى هل بحث جمال عن الزواج من خديجة لجمالها أم لمالها أم لحسبها أم لدينها؟!.

بالنسبة للجمال فإن ترامب يسهل عليه الإجابة عن هذا السؤال، فهو خبير في النساء وذواق (صاحب صنف) بل صاحب قضايا عالقة مع عدة نساء، وبالنسبة للمال فإن خاشقجي أغنى من تركيا كلها حالياً مع تدهور الليرة التركية، وبالنسبة للحسب فجمال في غنى أكبر عن حسبها ونسبها ودينه هو دينها إلا أن انتماءها الإخواني يبقى هو سر الحلقة الأخيرة في مسلسل (جمال وخديجة) والذي لا يعرفه إلا المخرج القطري الذي أقحم خديجة في حياة جمال عنوة بمتابعة  رجل الاستخبارات التركي توران كشلاكجي.

الأغرب في كل ما يحدث من الإدارة الأمريكية وبعض أعضاء الكونجرس من تعاطف وحماس وتفاعل سريع مع قضية غائب (عذره معه) ولم يثبت قتله وأسأل الله أن لا يحدث وأن يرده الله لعائلته وزوجته الحقيقية، أقول الأغرب هو أن هذا التفاعل والتعاطف والحماس لم يحدث مع دهس الناشطة الأمريكية راشيل كوري التي دهستها جرافة اسرائيلية في رفح بقطاع غزة، ولا مع عشرات المواطنين الأمريكيين السود اللذين قتلتهم الشرطة الأمريكية بعنف وعنصرية أمام كاميرات الإعلام وفي مقاطع فيديو مقززة لأنهم عبروا عن أراءهم أو ظلماً وعنصرية!.

ترامب والكونجرس والإعلام الأمريكي (الموجه) يؤكدون مقولة مهاتير محمد في الأمم المتحدة (تعاقبون قاتل شخص وتكافئون وتضعون الأوسمة على صدور من يقتلون الملايين في فلسطين والعراق وسوريا).

فقط راجع الملفات يا وزير التعليم

كعادتها بعد كل حادث إهمال أليم كثفت وزارة التعليم (تعميماتها) الورقية بعد حادث نسيان سائق الحافلة المدرسية الطفل عبد العزيز مصطفى داخل الحافلة ليموت مختنقاً في الهفوف، تماماً كما مات قبله بنفس الخطأ الطفل نواف السلمي بجدة.

مع كل حادثة إهمال أليم يتعلق بإزهاق نفس بشرية زكية بريئة يتم (إزهاق) أكوام من الورق وإراقة كثير من حبر الطابعات في تعاميم مكررة لنفس الحوادث لم تجد نفعاً ، ولجان تحقيق في كل حادثة على حدة!، مع أن السبب واحد، وهو بالخط العريض (إهمال سلامة الطلاب والطالبات في حافلات النقل).

يا معالي وزير التعليم: لست في حاجة إلى مزيد من التعاميم ولست في حاجة لمزيد من لجان التحقيق، ولسنا نحن في حاجة لها، ولسنا في حاجة لتصريحات التخدير وامتصاص الغضب، نحن والطلاب وأنت في أمس الحاجة إلى اتخاذ تدابير وقاية جادة ومكلفة، لكنها ذات قيمة انسانية عظيمة، وتتمثل في توظيف شباب وشابات سعوديين كمرافقين للحافلات وإجبار مدارس القطاع الخاص على عمل الشيء نفسه.

نحن في عصر السعودة وعصر توظيف الشباب والشابات وعصر التطور السريع والحزم والعزم تجاه كل قصور وتقصير، لم يعد للتعاميم ولجان التحقيق المنفردة أدنى فائدة ولا أهمية ولا نتائج ردع، فقبل عبد العزيز مصطفى مات نواف السلمي وقبلهما حادثة طفل تهامة وقبله سحبت حافلة طالبة بطرف عباءتها التي امسكها الباب قبل اكتمال نزولها، وفي كل حادثة صدر تعميم عاجل وشكلت لجنة تحقيق وصرح الوزير بتشدد الوزارة نحو تلك الحوادث ولم يحدث شيء!.

يا معالي وزير التعليم لا تحتاج إلا للرجوع لملفات حوادث موت الأطفال في الباصات واتخاذ تدابير للوقاية من المزيد فدعك من التعاميم ولجان التحقيق لكل حالة على انفراد!.