«السيكيورتي» بين حمل الأسيّة والشمسية

كتبت قبل العيد عن خلو بنوكنا من الدولار بحجة (قرب) العيد وقلت إن بنوكنا تعتبر العيد (أزمة) تختفي فيها العملات المتداولة عالميا، فماذا لو حلت (لاسمح الله) أزمة حقيقية كالحروب مثلا، والواقع أن الأزمة الفعلية التي نعيشها هي غياب هيبة وفاعلية مؤسسة النقد في تطبيق سلطتها على البنوك فيما يحفظ حقوق العميل، فهاهي الصحف تطالعنا يوميا بجملة من معاناة العملاء مع تهاون البنوك التي تأخذ كثيرا ولا تعطي شيئا حتى أنك لا تستطيع أحيانا أن تسحب ما تحتاج من رصيدك!!.
آخر الشكاوى ولن تكون الأخيرة طبعا ما نشر أمس الأول من أن بنكا في حمراء الرياض لم يتواجد فيه إلا موظفان صامتان لا يعملان ولا يعلمان ولا يتكلمان وقد تركا لموظف الأمن الصناعي (السيكيورتي) أمر مواجهة الجمهور والاعتذار لهم بتكرار جملة ( النظام عطلان)، أي أن عملاء البنوك في نظر مؤسسة النقد لا يستحقون من يشرح لهم سبب حرمانهم من الخدمة ويعتذر لهم إلا موظف مظلوم مثلهم راتبه لا يزيد على ألفي ريال يدفع صندوق الموارد البشرية نصفهما!!.
بالمناسبة موظف (السيكيورتي) هذا يستحق منا تخصيص يوم للوفاء له
والاحتفاء به فهو حقا حمال الأسية وأحيانا حمال (الشمسية)، فراتبه الأقل بين كل الفئات وحقوقه الأقل مطالبة من (المتلبرلين) وأدعياء الحقوق مقارنة بـ (الكاشيرات)، وبعض المسؤولين يجعله يحمل الشمسيات وشركات الحراسة الأمنية تلعب في أمر رواتبه وسعودته لعب الثعلب الذي في ذيله سبع لفات!!.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s