يوم: نوفمبر 30, 2017

حوار محمد بن سلمان عادي

لم تفاجئني الإجابات القوية المباشرة التي رد بها الشاب السعودي محمد بن سلمان على أسئلة الصحفي المخضرم توماس فريدمان، واستغرب كثيراً أن تفاجيء أو تبهر أحداً، إلا من لا يعرف قدرات أبناء صحراء الجزيرة العربية عندما يصقل ما لديهم من فراسة فطرية ثراء معرفي غزير ويلوح لهم في الأفق هدف سامٍ يريدون تحقيقه وتسنح لهم فرص ويمنحون ثقة، فإذا اجتمعت هذه العناصر لشاب سعودي فثق أنه سيصل لهدفه ولا يخشى دونه إلا الموت، لذا فإنه يسابق أجلاً محتوماً هو به مؤمن وعلى من بيده الآجال والأقدار (سبحانه) متوكل.

محمد بن سلمان مجرد إنموذج لملايين الشبان السعوديين اللذين حققوا انجازات خارقة ومواقف بطولية في كثير من المجالات جوياً وعلى الأرض وفي عمق البحر بأقل الإمكانات عندما تتاح الفرصة.

لم تفاجئني اجابات محمد بن سلمان ولا أسئلة توماس فريدمان، مع أنني ألتقيت محمد بن سلمان مرة واحدة، ولكن في أجواء حوارية ساخنة، وألتقي أفعاله كل يوم وانجازاته كل أسبوع وخطواته السريعة كل دقيقة.

أما فريدمان فأقرأ له منذ زمن وأتابع حواراته وتعليقاته بتركيز لا يخلو من توجس وعلمت من زيارته السابقة لروضة خريم أنه ذئب صحفي لا يأوي لمكان إلا بعد أن يوسعه شماً، وقد يكشف التأريخ روايات مما أعطاني هذا الاستنتاج.

من لقاء واحد طويل مع محمد بن سلمان وسط سيل من أسئلة عدد يفوق العشرين من شياب وشباب وكهول إعلاميين أسئلتهم نارية إذا منحوا فرصة ووجوههم قوية إذا (أعطوا وجه)، قلت لكم ذات (يوتيوب) أن محمد بن سلمان رجل متمكن من الموضوع الذي حاضر فيه (التحول ورؤية 2030) ومتشرب لفكرته ومتعمق في المتوقع من صعوباتها قبل أمالها ويتحدث عنها بطلاقة ويجيب عن أي سؤال حولها، أو بعيد عنها، بسرعة فائقة وتلقائية فريدة فهل سيعجزه فريدمان؟!.

قلت في ذلك (اليوتيوب المتحفظ) ما ظنه اليائس مديحاً وأعتبره الطموح بشرى سارة، وما قلته في المجالس (حيث التلقائية) أوضح قلت:

عندما نحضر نحن المتخصصون محاضرة لمتحدث في مجال الطب أو الصيدلة كيف نختبر تمكنه مما يقول وتعمقه فيه ؟! نخرج به مخرجاً (Exit) بسؤال متخصص عميق، فإذا ارتبك أو تلعثم بان أنه انما حفظ نصاً يلقيه علينا لا يخرج عنه قيد أنملة.

          محمد بن سلمان أخرجه 20 متخصصاً في الإقتصاد والتخطيط والسياسة والصحة والقانون خمسون مخرجاً ولم يتردد خمس ثوان.

          الرجل متمكن عميق طموح ونحن ووطننا من سيحقق الطموح.

 

(المختصر) بمكتب المسؤول تصريف أم فساد؟!

عذراً سعادته في المختصر، لا يستطيع مقابلتكم، عبارة أصبحت تنافس العبارة الشهيرة (راجعنا بكرة)، تنافسها في الحدوث، فهل تنافسها في الكذب أيضاً؟!.

مكتب الموظف، مدير أو رئيس دائرة أو وكيل أو وزير، خصص لأداء العمل خلال ساعات العمل والإنتاج ومقابلة المراجعين فهل من المناسب والمنطقي والعمل الصالح أن يكون للمكتب ملحق يسمى (مختصر)؟!، ومن أين جاءنا هذا المختصر؟! ولماذا؟!، وهل هو نظامي؟! وهل تقرّه الأعراف الوظيفية؟! وهل يعتبر سلوكاً وظيفياً إيجابياً أم هو مدعاة للفساد؟!، أسئلة تستوجب الطرح الجاد.

المؤكد أن (سعادته في المختصر) أصبحت في الغالب عبارة تستخدم للتصريف الكاذب للمراجع أو المحتاج لمقابلة المسؤول، وغني عن التذكير أن التصريف الكاذب هو تعويد لمديري المكاتب والسكرتارية على الكذب (بئس العادة وبئس التعويد وبئس القدوة)، والمسؤول حينما يقرر التخلص من مراجع يجد الكثير من الأعذار الكاذبة الدارجة التي تعود سكرتيره أو مدير مكتبه وجميع موظفي المكتب على الكذب، وتخلق قدوة سيئة، مثل (سعادته في اجتماع) أو خرج لمقابلة المحافظ أو الوزير أو مقابلة الأمير، لكن (سعادته في المختصر) أخطرها جميعاً لأن المختصر في حد ذاته دلالة تخلف! وربما مدعاة فساد!، (مع من يختصر؟!) ولماذا؟! وما الذي يمكن فعله في المختصر ولا يمكن فعله في مكتب مستقل؟!.

العالم المتقدم وأساليب الإدارة الحديثة تتجه اليوم إلى المكاتب الزجاجية التي يرى المراجع من خلالها انشغال المدير وتواجده، ويرى من خلالها المدير موظفيه في مكاتب تدخلها الشمس وتشع منها الشفافية!، فيجدر بنا ونحن ننطلق بقوة نحو الشفافية ومكافحة الفساد والرؤية الثاقبة أن نمنع تماماً هذا (المختصر) ونلغي القائم من (المختصرات) خصوصاً وأننا نختصر الزمن نحو تحول عظيم في كل صعيد.