تفاخر المشاهير يحطم المجتمع

أمر خطير جدا ما يمارسه ويمارسنه بعض مشاهير التواصل الاجتماعي من تفاخر بثرواتهم الطائلة وبما يبذرونه من صرف مبالغ فيه عبر رسائلهم في مواقع التواصل التي أشهرتهم فجأة فأصبح يطلق عليهم وعليهن (مشاهير الفلس)، فقد أثبت بعضهم أنهم اشتهروا خطأ وأنهم، رغم الثروات الهائلة التي هبطت فجأة، إلا أنهم مفلسون فكريا مما انعكس على تصرفهم بأموالهم بما يهدد المجتمع بأكمله بعدة صور من الإحباط و فقدان الطموح وانتشار السطحية وضحالة الأهداف.

أعني هنا بعض من مشاهير الفلس ممن يتفاخرون عبر السناب أو الانستجرام وتويتر وغيرها بما يشترونه من هدايا لأزواجهم أو أطفالهم أو أقاربهم من سيارات مليونية وحقائب بمئات الآلاف وأساور من ذهب وألماس وأحجار كريمة، وينشرون ذلك في مواقعهم مع صور ومقاطع لحياتهم الخاصة تصور ذلك البذخ والإسراف ليطلع عليه أناس لا يملكون ما يكفيهم لمواجهة ظروف العيش ولا يستطيعون توفير ما يسعد أطفالهم الذين يرون أثر النعمة على طفل أنجبته مشهورة مفلسة ذهنيا صدمت فجأة بشهرة ثم ثروة.

تقول الجوهرة الفهيد الكاتبة والناشطة في مجال التطوع للعمل الخيري، أن سلوك التفاخر هذا جعل بعض الشباب يتساءلون: لماذا أجتهد وأدرس لأتخرج مهندسا وأحصل على أجر وأبني مستقبلا بعد كفاح لعشرات السنين، إذا كان شاب أو شابة في مثل سني يمكنه وعبر نشر يوميات وأسرار أسرته يمكنه أن يشتهر ويحقق ثروة في غضون أشهر أو ربما أيام قليلة (انتهى).

تلك كانت صورة لقتل الطموح وخلق الإحباط، فكيف سنخلق مجتمعا طموحا منتجا فيه المهندس والطبيب والصيدلي والباحث والمحاسب والقانوني والطيار والعسكري، إذا انتشر لدى شبابنا مثل هذا التفكير المحبط؟!.

لا أستبعد أيضا أن زيادة نسب حالات الطلاق ناتج عن محاولة زوجة تقليد (مشاهير الفلس) في شراء حقيبة يد من ماركة غالية الثمن وزوجها لا يستطيع تحمل ذلك التقليد الأعمى، ولا يستبعد أن كثيرا من المشكلات الأسرية بين أب محدود الدخل وأبنائه أو بناته ناتج عن مطالبهم مسايرة (مشاهير الفلس) في نوع سيارة أو ملبس أو حفلة عيد ميلاد، قديما قال في الأمثال أب فقير متألم من مطالب أسرته (المرأة والولد الصغير يحسبون الأب على كل شيء قدير).

أين حماية مشاعر الطفل وهو يشاهد نظيره يحمل هدية ثمينة لم يحصل عليها من أهله؟!

سبق أن كتبت ناصحا بأن لا نحسد من بسط الله لهم الرزق مثل اللاعبين ومشاهير التواصل الاجتماعي وأصحاب الإبل تحت عنوان (لا تحسدوا اللاعبين والسنابيين و الإبليين أرزاقهم) لأن الله سبحانه وتعالى يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر، وله في ذلك حكمة، ولا تعارض بين ذلك ومطالبتي اليوم بمنع (مشاهير الفلس) من استعراض أرزاقهم وإغاضة الغير بتفاخرهم وهياطهم، فالله لا يحب كل مختال فخور.

نشر في صحيفة الرياض يوم الثلاثاء 12 شعبان 1443هـ 15 مارس 2022م

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s