رجال الجمارك كيف حالكم الآن؟!

أول أمس وأثناء مشاركتي في برنامج الرئيس على قناة لاين سبورت، حول مشكلة خريجي الدبلومات الصحية ذكرتني أجواء وشخوص واستوديو البرنامج وعبارة أحد الخريجين العاطلين (لا تنسونا بعد حلقة هذا البرنامج كما نسينا سابقا)، ذكرتني ببرنامج 99 على القناة الأولى السعودية عندما ناقشنا قضية موظفي الجمارك (أسود حراسة المنافذ من كل الشرور) ومعاناتهم من حرمانهم من كثير من الحقوق الوظيفية والخدمات الضرورية من مكافأة مستحقة وإسكان مناسب و تأمين صحي وعلاج إصابات من الوسائل الحية التي يستخدمونها (الكلاب أعزكم الله) وقبل هذا وبعده تعامل وظيفي يليق بشباب يبذل الغالي والنفيس لحماية هذا الوطن وساكنيه الذين هم أغلى من كل غال ونفيس.
تلك الحلقة كانت ساخنة ومؤلمة ومفاجئة لي شخصيا مما سمعته من مواقف وشكاوى أسود الجمارك من عرينهم، سواء منهم سياس الوسائل الحية أو موظفو منافذ الجمارك البرية والبحرية والجوية وشكواهم من عدم الترسيم وعدم توفير متطلباتهم واحتياجاتهم ومطالبتهم بتصوير العضة للحصول على التعويض أو مشاركة بعض رؤسائهم لهم في مكافأة الضبطيات وطرفة صرف شيك الثمانية وثمانين هللة!!، و كانت الحلقة أيضا مبشرة ومطمئنة ومثار إعجاب لما عرض فيها من مشاهد إعجازية في طرقهم وخبرتهم في اكتشاف حيل المهربين، ومدعاة لتعامل أفضل.
بعد حلقة 99 (الخط الأول الجمارك السعودية) التي مضى عليها أكثر من سنتين، تابعت أمور (أسود الجمارك) لعدة أشهر وعلمت أن ما طرح في البرنامج وهز مشاعر الجميع لم يغير إلا نزرا يسيرا من التعامل معهم، ويعلم الله أنني لم أنسهم وإن شغلت بهموم غيرهم، لكن الشيء بالشيء يذكر ومن حقهم علينا أن نطمئن عليهم مثلما أنهم مصدر اطمئنان لنا فنقول: رجال الجمارك كيف حالكم الآن؟!.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s