«مسج» خطيرة ترسلها دكاكين المساج !!

منذ خمس سنوات كشفنا، الإعلامي صلاح الغيدان وأنا، عبر القناة السعودية الأولى، تفاصيل خطورة محل التدليك (المساج) الذي فتح (دون ترخيص) كملحق لأحد الفنادق بالرياض، واتضح بعد ذلك أن أحد الآسيويين الذي يجري المساج مصاب بمرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) ولديه شذوذ جنسي، واكتشفت علاقته ببعض الشباب بعد خراب مالطة!!، وكان النقاش تحديدا في برنامج 99 عندما كان يعرض على القناة السعودية الأولى، بحضور المهندس خالد الرويشد رئيس بلدية العليا حاليا (رئيس بلدية عرقة آنذاك) والمقطع موجود على (اليوتيوب ) حاليا.
التدليك أو (المساج) كعلاج طبيعي أو حتى وسيلة استرخاء أمر لا غبار عليه، لكنه مثل كل المجالات التي يطالب بها البعض ويغضب عندما يعترض عليها الآخر، مع أن من يطالب بها تقليدا لدول أخرى يجهل أو يتجاهل أننا لا نملك بعد ذات القدرة على الرقابة والمتابعة التي تمتلكها دول ترخص مثل هذه الخدمة، ولكن بشروط ورقابة مكثفة ومتابعة دقيقة.
العلاج الطبيعي تخصص دقيق وهام وحساس، وممارسته في حد ذاتها تحتاج إلى ترخيص مهني وتصنيف من هيئة التخصصات الصحية بناء على مؤهلات وخبرات، وإعادة تصنيف مجدول، فهو فرع من فروع العلاج، والدكاكين الحالية لا تحقق ذلك ولا تراقب على هذا الأساس، وفي ذلك خطورة من أخطاء طبية من سوء العلاج.
الجانب الأهم هو أن بعض تلك الدكاكين قد تتحول إلى أوكار خطيرة لممارسات خاطئة؛ كالتي حدثت وذكرناها في البرنامج، وهي رسالة خطيرة تنذر بجرائم أخلاقية وآفات صحية معدية، وهذه المخاطر يفترض أن تقف لها بالمرصاد وزارة الصحة؛ كنوع من الوقاية من انتشار عدوى خطيرة!!، ويطلب من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مداهمتها دوريا!!، ويجب أن تراقبها جهات الترخيص رقابة دائمة ودقيقة ومفاجئة، وخلاف ذلك فإن منعها وقصر العلاج الطبيعي على المستشفيات خير وبركة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s