اليوم: مايو 31, 2015

البوابات الأمنية ضرورة

باستهدافه مسجدا هنا ومسجدا هناك وفي فترة قصيرة يؤكد العدو على ارتباكه واستعجاله ويؤكد أكثر على أنه وجد صعوبة بالغة في إحداث فتنة بين أبناء وطننا تحقق مأربه، فنسيجنا الوطني يتكون من خيوط متينة من الإيمان القوي بالله وتمسك بالدين مدعوم بالوعي بما يحاك ضده.

العدو الخارجي باستخدامه تفجير مسجد هنا ومسجد هناك، وبهذا الاستعجال، يبدو واضحا أنه يريد إشعال الفتنة بالطريقة البدائية؛ مثل كل أفكاره وطرقه، يريد أن يشعل نارا من احتكاك الخشب عل وعسى أن يستجيب عود فيشتعل ويحدث جذوة نار!!، لكنه وجد الشعب السعودي مثل جذور النباتات العطرية العريقة كلما سخنت منها جزءا فاحت منه رائحة بخور العود الزكية دون أن يشتعل.

الأدوات التي استخدمها العدو، وتحديدا من يفجرون أنفسهم، اعترفوا أكثر من مرة أنهم يكفرون الجميع من كل طائفة ومذهب، بل يكفرون علماء الشرع الحكيم وطلبة العلم الشرعي والدعاة ولا يقبلون إلا من يؤمن بفكرهم الضال؛ لذا فإن التوعية والحث الإعلامي لا يكفي للحذر منهم، بل قد لا يجدي نفعا لضمان اتقاء شرهم؛ لذا فإن من الواجب غلق الأبواب أمامهم بما يكشف سترهم، وذلك بوضع بوابات أمنية إلكترونية لكشف المواد الخطرة والتفتيش عند مداخل الأسواق والجوامع ومراكز التجمعات البشرية، وتكثيف انتشار رجال المباحث والعيون الثاقبة الخبيرة الحذرة، وأن يقوم المواطن ــ بدوره ــ في تفحص ما حوله وسرعة التبليغ دون تردد أو تساهل بأي حركة مريبة تحدث حوله.

رحم الله الشابين الذين شكا في المجرم رغم تمويهه بلباس امرأة وضحيا بروحيهما الطاهرتين فأنقذا مئات المصلين، وتقبلهما الله شهيدين في الفردوس الأعلى في الآخرة، أما في الدنيا فإن علينا أن نتعامل معهما وأسرهما تماما مثل شهداء الواجب في كل المميزات، فقد أديا الواجب دون انخراط رسمي في وظائف أداء الواجب.


قالوا وقلنا (كلبة بلا عدة!!)

** قالت الوكالات: أستراليا تشهد زواج العام بزفاف كلبين حضره 300 شخص وستون كلبا!!.

*قلنا: الحمد لله الذي فضلنا على كثير من خلقه، (بكره يطلع لنا متلبرل سقيم يقول لديهم حقوق كلاب ليست لدينا ويزعل لو قلنا زفاف حضره ستين كلب ابن كلب، وبالمناسبة، الكلبة هذي  لو مات زوجها مالها عدة!!).

**

** قالت (عكاظ): حنان الشهري مديرة مدرسة أنقذت طالبة بلعت لسانها بسبب تشنجها خلال الاختبارات!!.

* قلنا: كرموا حنان وحنوا على بناتنا وأولادنا من رهبة الامتحان!!.

**

**قال مدير مرور جدة لعكاظ: استدعاء الطلاب المفحطين للمحاكمة بعد الامتحانات!!.

*قلنا: (بدينا في الحنية!! ما ذنب من يقتله التفحيط أثناء الامتحانات؟! توقعنا حرمان المفحط من دخول الامتحان).

**

**قالوا: وزارة الصحة تعرض تقنية نظارة (الواقع الافتراضي) في معرض الصحة بالرياض.

*قلنا: ليتها تستخدمها لرؤية واقع وزارة الصحة الحقيقي.

**

**قالوا: باحث فلكي يتوقع هطول أمطار وارتفاع شديد في درجات الحرارة.

*قلنا: (بعد محللي الأسهم ومحللي الكورة قام سوق محللي الطقس وكلهم يبي لهم محلل نفسي!).

**

**قالت وكالات واشنطن: أوباما ينضم (شخصيا) إلى تويتر ويغرد بنفسه.

*قلنا: (هذا بالذات أشك أن يتصرف شخصيا وبنفسه!!).

**

**قالت (د ب أ): السجن ستة أعوام لفتاة قتلت مديرا تنفيذيا في جوجل بزيادة في جرعة الهروين!!.

*قلنا: أكيد بحثت عن الجرعة وطلعتها من جوجل!!.

**

**قالوا: المدارس السعودية بالخارج في الرباط واسطنبول وبكين تحتفي بخريجيها!!.

*قلنا: والمدارس السعودية بالداخل لماذا لا تحتفي وتفضل أن تختفي؟!.