اليوم: 15 سبتمبر، 2013

ماذا يحدث في جازان والطائف؟!

الذي يسمع عن تكرار أخبار الإعفاءات في مديرية الشؤون الصحية في جازان، ومعاقبة بعض صغار موظفيها على مدار العام، أو يقرأ خبر إنهاء تكليف مدير مركز التأهيل الشامل بقرار تدوير أصله عقوبة على تقصير والذي يرجع لكثافة أخبار تقصير فروع هاتين الوزارتين تحديدا في جازان خلال أربعة أعوام، يعتقد خطأ أن تقصير إدارات وفروع و مستشفيات ومراكز هاتين الوزارتين يقتصر على منطقة جازان فقط، وأن الفروع والإدارات والمراكز والمستشفيات في المناطق الأخرى على أفضل ما يرام!!، وهذا غير صحيح. فالخلل في الوزارتين الخدميتين ومعهما وزارات خدمية أخرى كالتربية والتعليم والمياه والكهرباء هو خلل وتقصير وقصور مركزي شامل وعام ومنبعه خلل إداري في الأصل ولا يمكن أن يقتصر على فرع دون غيره.

هو خلل في الإدارة الأم في هيبتها وأنظمتها الرقابية والإدارية والمالية والمحاسبية و (المحسوبية) والمتابعة والإمداد والتموين وجميع هذه العناصر تخضع لمركزية الوزارة ولا يمكن أن يعاني منها فرع دون غيره إطلاقا.

إذا لماذا جازان تبرز فيها المشاكل، وتتكرر فيها القرارات التأديبية؟!.

من واقع زيارتي لجازان وتجولي في مؤسساتها ومعاشرتي لأهلها وقبل ذلك دراستي على أيدي عدد كبير من أبنائها في الجامعة عرفتهم رجالا لا يرضون بالقصور ولا يسكتون عليه ولديهم فيما بينهم شفافية عالية في نقد تقصير أحدهم وإيصال الشكوى للإعلامي سواء كان كاتبا زائرا أو مراسلا صحفيا، وأذكر مثالا ليس للحصر أننا، حمد القاضي وخالد السليمان ومنصور الخضيري وأنا، سمعنا خلال زيارة لمعرض الأسر المنتجة نقدا موضوعيا حادا و مقترحات أشبه بمحاضرات رائعة من نساء وفتيات مشاركات في المعرض في حضور كامل طاقم إدارة المعرض!!.

هذا الأمر يذكرني بسؤال سبق أن طرحه علي شقيقي خالد يقول ألا تلاحظ أن أكثر ما ينشر من حوادث في الصحف يكون مكان حدوثها الطائف أكثر من غيرها بكثير؟!.

أجبته: لا يذهب تفكيرك بعيدا، كل ما في الأمر أن شاب الطائف الذي يعمل مراسلا للصحف أنشط من غيره و إلا فإن الحوادث في كل مكان ونحن للأسف مجتمع رقيبه و قناة شكواه الوحيدة ومرآته الصحف!!.


قالوا وقلنا

** قالوا: التعصب الكروي والتركيز على قضايا سطحية أوقع أقلاما رياضية في فخ الاستعجال بالتندر بوعد بدر المطوع، والتعصب المقابل يشعل هاشتاق (ضربة في نصف الجبهة)!!.

* قلنا: والمستفيد تاجر يستورد (طواقي) تغطي كل (الجبهة)!!.

**

** قالوا: الليمون المحلي يقفز 400% خلال 12 شهرا.

* قلنا: (أصلا حامض ما نبيه)!!.

**

** قالوا: ربط دعم المدارس الأهلية بمستندات الصرف للمعلمين والمعلمات شهريا.

* قلنا: اربطوا معها مستندات الرسوم الدراسية لإكمال صدق النية!!.

**

** قال صاحب التيس المليوني لـ(عكاظ): مزحة صديقي أحرجتني وصدقها الناس!!.

* قلنا: (لا تلومهم يخافون تطلع لهم مصيبة مزايين التيوس!!).

**

** قال نائب مدير علاقات شركة الكهرباء: أعدنا التيار لنجران وجازان ولا نعاني مشكلة في (التوليد).

* قلنا: خلاص اقلبوا شركتكم مستشفى ولادة يمكن تفلحون!!.

**

** قالوا: 2.5 مليار لمشاريع النظافة بمدينة الرياض لخمس سنوات!!

* قلنا: وآخرتها عامل ومكنسة!!.

**

** قالوا: الجمارك تضبط كاميرات تجسس في أفياش كهربائية وأجهزة إنذار حريق وساعات منزلية!!.

* قلنا: نرجع للنوم في السطح أستر!!.

**

** قال المتحدث الرسمي للتربية والتعليم: التعاقد في وزارة التربية والتعليم متوقف منذ 1432هـ!!.

* قلنا: وترسيم البديلات المستثنيات متوقف منذ 1423هـ!!.