اليوم: سبتمبر 29, 2013

الأراضي عذر جديد والعيب في من يمشي عليها

بعد أن كانت عبارة (الميزانية لا تسمح) أو عبارة (المالية لم تسمح) هي السائدة كعذر لعدم تحقيق الوزارة الخدمية إنجازا يذكر وبعد أن أصبحت الميزانيات، بفضل الله، قياسية غير مسبوقة ومخصصات الوزارات الخدمية تفوق أعواما ماضية مجتمعة، اخترع المقصرون عذرا جديدا هو المساحة أو توفر الأرض مع أننا نعيش ولله الحمد في وطن تفوق مساحته مساحة قارة !!.

جل مشاكل الخدمات الأساسية لدينا كالتعليم والصحة والشؤون الاجتماعية والماء والكهرباء تعود إلى كوننا لم نحدد نقطة النهاية ونريد أن نركض دون تخطيط إلى نقطة لم نحددها أو نهاية افتراضية عشوائية يريدها كل وزير من وجهة نظره الشخصية تختلف عن سابقه فنحن نسرع في الطريق دون رسم خارطة لعدم معرفتنا لنقطة النهاية (الرقم المستهدف والنوعية المستهدفة وشكل الخدمة) وليس لدينا بوصلة دقيقة نستدل بها على نقطة معروفة و لا نريد اتباع جادة من سبقنا وهذه مشكلة كبرى !!.

ما كنا سنستمر في استئجار المدارس والتعاقد مع شركات بناء من مدارس مختلفة فشل بعضها قبل أن يبدأ وما كنا سنعاني من شكوى أكثر من 70 % من المواطنين لا تقبل علاجهم مستشفيات حكومية ولا تستقبلهم غرف طوارئ وأصوات ترتفع تطالب بالعلاج لو سرنا على جادة دول تشبهنا وحققت نظام تأمين رعاية صحية ميسرة مثل ماليزيا واليابان وألمانيا، وما كان الأيتام والفقراء والمطلقات والمعلقات والمعنفون والمعنفات سيعانون ما يعانونه اليوم من هموم وشكوى لو سلكنا جادة معروفة نجح بسلوكها من سبقنا في التعاملات الانسانية، وما كنا سنستمر في استخدام الصهاريج في شرب الماء وشفط الصرف الصحي لو عملنا بجد واجتهاد للوصول لما وصلت له دول متقدمة لدينا أكثر من إمكاناتها.

مشكلتنا إذن ليست في المال ولا في الأرض والمساحة، مشكلتنا الحقيقية في عنصر بشري يبدو كفؤا، مؤهلا، مخلصا، نشيطا ومنتقدا لمن سبقه ثم بمجرد توليه ذات المهمة يشعر بتحقيق طموحه الشخصي وينسى طموح الوطن ويستكين إلى أعذار واهية.

قالوا وقلنا

** قال الأمير نواف بن فيصل: (العنصرية) جريمة دولية، لكن مرجعية (العميد) اتحاد القدم، ولست مسؤولا عن الأندية.

* قلنا: لكن الوحدة الوطنية خط أحمر مرجعيته نحن جميعا، وجميعنا مسؤولون عنه ونتأثر به!!

**

** قالت «عكاظ»: الخطوط السعودية توافق على تزيين الجسر المعلق في أبها بطائرة بوينج 747 خارجة عن الخدمة!!.

* قلنا: سماء أبها أحوج لتزيينها بجسر جوي يربطها بالعالم بطائرات في الخدمة.

**

** قالت «عكاظ»: مديرة مدرسة تجبر طالبات على حمل الطاولات والمقاعد.

* قلنا: سبق أن أجبرت هي والمعلمات على شرائها!!.

**

** قالت (سبق): برفسور وطبيب نفسي يؤكد أن المثقفين وأساتذة الجامعات يعانون من (سيكولوجية) شيخ القبيلة.

* قلنا: وبعض الأطباء النفسيين يستغلون شهرتهم لشفط جيوب مرضاهم ويعانون من (سيكولوجية) شيخ الدلالين.

**

** قالوا: أمانة جدة تدرس إنارة ثلاثة طرق بالطاقة الشمسية!!.

* قلنا: ستغمرها الطاقة المائية!!.

**

** قالوا: سيدة سعودية حاولت تشغيل مكيف السيارة فأدارت المحرك لتدهس زوجها الواقف أمامها.

* قلنا: (يعني مشكلة.. إذا ساقوا بيصيرون أرامل!!).

**

** قالوا: أوباما يكتب بخط يده رسالة اعتذار عن غياب طفلة عن المدرسة يوما واحدا لتواجدها في البيت الأبيض.

* قلنا: (ولو.. خواف وما يبرد القلب!!).

**

** قالت «عكاظ»: رنا تغادر إلى نيويورك لعلاج السمنة!!.

* قلنا: رحم الله شقيقها ماجد كانت أمنيته أن يرافقها!!.