اليوم: يوليو 16, 2012

اعتذروا لهيئة بــلـجـــرشـــي

أصدرت إمارة الباحة بيانا نشرته الصحف أمس الأحد حول النتائج الأولية للتحقيقات التي شغلت الرأي العام عن مطاردة بلجرشي التي انتهت بحادث نتج عنه وفاة قائد المركبة المواطن عبدالرحمن الحرفي تغمده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته وعجل بشفاء زوجته وأفراد أسرته، وشهادة حق لا مجاملة فيها أنه من أدق وأحكم البيانات التي قرأتها حول حوادث مشابهة وأكثرها شفافية ووضوحا واحتراما لمشاعر كل الأطراف سواء من اجتهد ممثلا بدورية الأمن التي ارتابت من الفرار ولجأت للمطاردة، ومن أقحم ظلما في المطاردة وأعني دورية هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والضحية البريء وهو المواطن رب الأسرة (رحمه الله) الذي أوضح البيان أنه ما من سبب ولا مخالفة تستدعي مطاردته ولا فراره أصلا ونوه البيان للجميع بمنتهى التلطف بعدم الفرار عندما يطلب منهم التوقف من قبل الجهات الأمنية وجهات الضبط وألا يبادر بالفرار، مضيفا «نحن ولله الحمد دولة يحكمها شرع الله ولن يحاسب أحد على خطأ لم يقترفه وكل صاحب حق يأخذ حقه كاملا»..
لم يتردد البيان الحكيم في إيضاح أن مطاردة دورية الأمن للمركبة لم يكن لها ما يبررها وأنها لا تتفق مع التعليمات والمهام والمسؤوليات لكل من الدورية الأمنية وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مع تقدير إمارة المنطقة لجهود رجال الأمن ورجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأن هذا الحادث لا يقلل من شأن جهودهما التي يلمسها المواطن، مع تنويه رقيق ولطيف بأن المواطن لو لم يستعجل بالفرار لما حدث ما حدث.
الأمر الهام الآن هو أن من الشجاعة الأدبية المطلوبة أن يعتذر لرجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كل من استعجل بتحميلها المسؤولية عن المطاردة وصور الحادث وكأنه خطأ ارتكبته هيئة بلجرشي بل تم تداوله على أنه حادث الهيئة وهي منه براء بموجب نتائج التحقيق.