اليوم: يوليو 24, 2012

خاطبوا الشركة الأم

أصابنا اليأس من الحماية من جور وكلاء الشركات في المملكة، فنحن لانحصل على الضمان بشكله الشامل والمتكامل، ولا نحصل على الصيانة المجانية أثناء فترة سريان الضمان ولا بتكلفتها المعقولة بعده، ونحن ندفع أكثر من غيرنا عند الشراء، ونهمل أكثر من غيرنا عند الشكوى، ذلك أن الوكلاء وبكل خبث وذكاء يعلمون جيدا أننا غير محميين، ويدركون أنهم بنا مستفردون فلا حماية مستهلك أمينة ولا أنظمة حقوق مستهلك صارمة، ولا وزارة تجارة تهتم بحقوق مابعد البيع.
أرشدكم إلى الطريقة الأفضل والحل الأنجع لوضعنا وهي طريقة تخيف الوكلاء وحل مجرب لكل داء من الوكلاء!!، ألا وهو استغلال تقنية الاتصال الحديثة عبر البريد الإلكتروني ووسائل التواصل الحديثة عبر مواقع الفيس سبوك والتويتر وتبليغ الشركة الأم بما تتعرض له من استغلال أو تهاون أو عدم تقديم خدمة أو عدم الحصول على حق.
الشركات المنتجة الآن أصبحت تحميك أكثر من الجهات الرقابية وبكل أسف خاصة عندنا حيث التاجر مدعوم والوكيل محمي، فالشركة الأم يهمها رواج منتجها وكمية انتشاره وكمية شرائه ورضى المستهلك عنه وسط منافسة شديدة من منتجات مشابهة. لذا فإن كل ماعليك عندما تواجه مشكلة مع الوكيل أن تشتكيه للشركة المنتجة الأم أو مكتبها الأقليمي في الشرق الأوسط وستجد حقك حاضرا ، والوكيل مع كثرة الشكاوى مستبعدا وهذا حل مجرب ، يثبته أن أكثر وكلاء الشركات لدينا أصبحوا يتطايرون ومن مميزاتهم يجردون. فقط جربوها وأدعوا لي.