اليوم: 4 سبتمبر، 2012

سعراتنا مستوردة يا وزير الزراعة

نشرت «عكاظ» أمس نقلا عن وكالة الأنباء السعودية ملخصا أو قراءة لكتاب صدر عن وزارة الزراعة السعودية بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الزراعية، تصدرته كلمة لمعالي وزير الزراعة أكد فيها أن المستوى الغذائي للفرد في المملكة يفوق المستوى العالمي وأشار الكتاب إلى ارتفاع متوسط نصيب الفرد اليومي في المملكة من الطاقة «السعرات الحرارية».
من منطلق الوضوح والمصارحة فلابد أن أذكر أنني لم أطلع على الكتاب لأنه على مايبدو لازال في طور الإهداء على وكالة الأنباء السعودية ولأنني خارج المملكة لم أبحث عن نسخة منه، لذا فإنني لا أعرف بعد هل البحث المقصود بحث محكم ومنشور علميا في إحدى المجلات العلمية المحكمة وعلى ماذا اعتمدت الدراسة وهل شمل البحث كل فئات المجتمع وشرائحه على اختلاف دخولها وقدراتها ونوعية غذائها؟! أم هي مجرد استطلاع سطحي هش متحيز مثل الفترة التي ركز عليها؟! وعموما فإن التحقق من (احترافية) البحث و دقته وتحكيمه لا علاقة له بما أركز عليه اليوم.
أليوم أركز على أن ما توصلت إليه الدراسة من مؤشرات لا علاقة لها بالأمن الغذائي لا من قريب ولا من بعيد لا في الوقت الحالي ولا في فترة الدراسة، على أقل تقدير، ولا أعلم سببا لاقحام الأمن الغذائي في تلك المؤشرات إلا أن يكون مجرد جملة إنشاء وحشو، فارتفاع السعرات الحرارية جاء من مصادر غذائية مستوردة سواء منها الحيواني أو النباتي فالواقع أننا نستورد النسبة الكبرى من أغذيتنا ومصادرها فالزراعة لدينا تراجعت بسبب شح المياه وتربية الماشية كذلك، وهذا مايحتاج إلى دراسة جادة تنشر!!.
كما أن التحسن الكمي في متوسط نصيب الفرد اليومي في المملكة من الطاقة والبروتين والدهون لا يعني بالضرورة تحسن مستوى الدخل فتكافل المجتمع وتوزيع أهل الخير والجمعيات الخيرية للأغذية على المحتاجين يشكل عملا خيريا واسع الانتشار قد يحسن النمط الغذائي دون دلالة على تحسن الدخل.
أعيدوا الدراسة بحياد وواقعية!!.